Accessibility links

logo-print

حملة مرسى تطمئن دول العالم وتؤكد فوز مرشحها بالرئاسة


متظاهر مؤيد للمرشح الرئاسي المصري محمد مرسي

متظاهر مؤيد للمرشح الرئاسي المصري محمد مرسي

سعت حملة المرشح الرئاسي الذي أعلن فوزه بالانتخابات المصرية محمد مرسي إلى طمأنة المجتمع الدولي والتأكيد مجددا على احترام مرسي لسائر الاتفاقيات الدولية الملزمة لمصر.


وقال أحمد عبدالعاطي المتحدث باسم حملة مرسي في مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء "إن مرسي لا يعبر عن جماعة أو حزب بعينه ولكن عن الإرادة الشعبية"، وذلك في إشارة إلى انتماء مرسي لجماعة الإخوان المسلمين التي ينظر إليها الغرب بتشكك.


وأضاف عبدالعاطي ردا على سؤال لمراسل قناة "الحرة" في القاهرة حول التخوف الدولي من فوز مرشح الإخوان المسلمين بالانتخابات الرئاسية أن جماعة الإخوان لم تلمس أي تخوف دولي منها.


وتابع قائلا "لقد زارنا على مدار عام ونصف العام، قبل الانتخابات وأثنائها، وزرنا كل الدول تقريبا في العالم، والتقينا بمسؤولين على مستويات مختلفة، وطرحنا أفكارنا ومشروعنا واستمعنا لهؤلاء المسؤولين واستمعوا لنا ولم نلمس أي تخوف منهم".


ومضى يقول "إننا مطمئنون لقبول المجتمع الدولي لرئيس مصر القادم ونتعامل على مستوى الندية بين الرئيس القادم والمؤسسات الدولية".


وفي إشارة لمعاهدة السلام مع إسرائيل، قال المتحدث باسم حملة مرسي"إننا نحترم المجتمع الدولي والاتفاقيات الدولية ونطالب الجميع باحترام هذه الاتفاقيات ولن نسمح بأي خرق يمس الأمن القومي ورسالتنا هي رسالة سلام للعالم أجمع، لا نستعدي أحدا ولا نقبل لأحد أن يعتدي علينا".


وأضاف أن "محاولة وضع أي دول في المشهد المصري هي غير مقبولة، فالشأن مصري خالص والمقام مقام بناء مصر".


إعلان الفوز


وعن نتائج الانتخابات التي جرت يومي السبت والأحد الماضيين، أكد عبد العاطي مجددا فوز مرشحه بنسبة 52 بالمئة من الأصوات مقابل 48 بالمئة لمنافسه، احمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.


وقال عبد العاطي إن مرسي حصل في الداخل على 13 مليونا و12 ألفا و405 أصوات بالإضافة إلى 225 ألفا و398 من أصوات المصريين في الخارج.


وأضاف أن شفيق حصل في المقابل على 12 مليونا و275 ألفا و357 صوتا في الداخل و75 ألفا 827 صوتا في الخارج.


ومن ناحيته قال عضو المكتب التنفيذي لجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان إن النتائج المعلنة تمت بناءا على محاضر الفرز الموقعة من جانب القضاء المشرفين على اللجان الفرعية.


وأكّد العريان المضي قدما في الديموقراطية واسترداد المؤسسات التي يريد أن يغتصبها المجلس العسكري وإعادتها إلى المصريين، على حد قوله.


وكانت حملة شفيق قد أعلنت من جانبها تفوق مرشحها وحصوله على نسبة تتراوح بين 52 إلى 53 بالمئة، كما استنكرت إعلان جماعة الإخوان المسلمين فوز مرشحها.


بدورها أعلنت اللجنة العليا للانتخابات عدم مسؤوليتها عما يصدر من بيانات غير رسمية من حملات كلا المرشحين وأكدت أنها ستبدأ النظر في الشكاوي والطعون الانتخابية يوم الثلاثاء على أن تعلن النتيجة رسميا يوم الخميس القادم.

XS
SM
MD
LG