Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرقل نقل مروحيات هجومية روسية إلى سورية


ناقلة حرب روسية في ميناء طرطوس

ناقلة حرب روسية في ميناء طرطوس

ألغت شركة تأمين بريطانية يوم الثلاثاء وثيقة التأمين على سفينة شحن روسية بسبب معلومات أميركية مفادها أنها كانت تنقل مروحيات هجومية إلى سورية في انتهاك لحظر أوروبي.

وبحسب صحيفة ديلي تلغراف، فقد توقفت السفينة "ام في الايد" التي تملكها شركة فيمكو الروسية والقادمة من مرفأ كاليننغراد الروسي في البلطيق قبالة سواحل اسكتلندا بعد إبلاغها بسحب شركة التأمين "ستاندارد كلاب" البريطانية لوثيقة التأمين.

وقالت شركة التأمين في بيان لها "لقد أبلغنا بأن السفينة كانت تنقل ذخائر إلى سورية، فقمنا بدورنا بإبلاغ الشركة المالكة للسفينة بأن تأمينها ينتهي بمفعول فوري بسبب طبيعة الحمولة".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بريطانيين قولهم إنهم أبلغوا شركة التأمين بأن تأمين الشحنة التي تنقلها السفينة سينتهك العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي والتي تحظر تسليم أسلحة إلى سورية، التي تشهد انتفاضة شعبية ضد نظام بشار الأسد تحولت إلى نزاع مسلح أسفر حتى الآن عن أكثر من 14 ألف قتيل بحسب منظمات غير حكومية.

وبدورها قالت صحيفة صنداي تلغراف إن الولايات المتحدة هي التي قامت في الأسبوع الماضي بإبلاغ الحكومة البريطانية بأن السفينة الروسية التي تنقل أسلحة لنظام الأسد مؤمنة من قبل شركة بريطانية.

وقد تكون السفينة تنقل مروحيات ام أي -25 روسية الصنع التي تم بيعها لسورية في عهد الاتحاد السوفيتي السابق وأرسلتها دمشق إلى روسيا لتحديثها، بحسب الصحيفة.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن مثل هذه المروحيات تستخدم في قمع حركة الاحتجاج في سورية، كما أعربت عن قلقها من نقل هذه الأسلحة إلى سورية.

وقالت روسيا إنها لن تسلم أي طائرة جديدة لنظام بشار الأسد وإن الأمر يتعلق بإصلاح مروحيات بيعت لدمشق منذ زمن بعيد.

وكانت روسيا قد أعلنت يوم الاثنين إبحار سفينتي حرب روسيتين إلى قاعدة طرطوس على الساحل السوري.

يذكر أن الجنرال روبرت مود رئيس فريق المراقبين الدوليين في سورية كان قد أعلن يوم السبت الماضي تعليق عمل البعثة بسبب زيادة أعمال العنف في هذا البلد.
XS
SM
MD
LG