Accessibility links

الأزمة السورية تفرض نفسها على لقاءات قمة العشرين


الرئيس اوباما مصافحا نظيره الروسي فلاديمير بوتين في لوس كابوس

الرئيس اوباما مصافحا نظيره الروسي فلاديمير بوتين في لوس كابوس

قال الرئيس أوباما إن روسيا والصين لم تنضما إلى أي خطة لإبعاد الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.

وأضاف أوباما في ختام قمة مجموعة العشرين التي عقدت في المكسيك أن الدولتين تدركان مخاطر اندلاع حرب أهلية شاملة في سورية.

وقال أوباما إن الأسد فقد الشرعية كاملة وان من المتعذر تصور أي حل للعنف في سوريا يبقيه في السلطة.


إنهاء العنف


وأضاف "لا استطيع القول في هذه المرحلة إن الولايات المتحدة وبقية المجتمع الدولي يصطفان إلى جانب روسيا والصين في مواقفهما، اعتقد أنهما تدركان المخاطر الجدية لحرب أهلية شاملة".

وقال أوباما "أنا اعتقد شخصيا، وقد شاركت قناعتي هذه معهما، أنني لا أرى أن هناك سيناريو يبقى فيه الأسد في الحكم ويؤدي إلى تراجع العنف. لقد كانت لديه فرصة مع خطة كوفي أنان ولكنه لم ينجح في الوفاء بالتزاماته، بل على العكس من ذلك، لقد شاهدنا تصعيدا وقتلا للنساء والأطفال الأبرياء".

من ناحية أخرى، أكد أوباما إثر لقائه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الحاجة إلى انتقال سياسي ينهي العنف في سورية وذلك على هامش قمة العشرين في المكسيك.

وقال البيت الأبيض في بيان أمس الثلاثاء إن الزعيمين ناقشا أهمية السير قدما في انتقال سياسي في سورية لإنهاء إراقة الدماء وإيجاد حكومة تعبر عن إرادة الشعب السوري.


انقسام غربي حول سورية


في هذه الأثناء، كانت الأزمة السورية من بين أكثر الملفات الخارجية التي ناقشها زعماء قمة العشرين في المكسيك في سياق الاجتماعات التي عقدت على هامش أعمال القمة الرئيسية التي ركزت على الأزمة المالية الأوربية.

وكان من بين أبرز التصريحات اللافتة ما قاله رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوضح أثناء قمة مجموعة العشرين في المكسيك أنه لا يريد أن يبقى الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وأضاف كاميرون في تصريحات للصحافيين في ختام القمة أمس الثلاثاء "بطبيعة الحال ما تزال هناك خلافات بشأن تسلسل وشكل المرحلة الانتقالية"، مشيرا إلى "أن ما نحتاجه كخطوة تالية هو اتفاق على قيادة انتقالية يمكن أن تنقل سورية إلى مستقبل ديموقراطي يحمي حقوق جميع الطوائف".

لكن سرعان ما رد الرئيس الروسي على تصريحات كاميرون قائلا إن السوريين هم الذين يجب أن يقرروا بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة من عدمه.


تحركات المعارضة


في سياق تحركات المعارضة الداخلية، قال القيادي في هيئة التنسيق الوطنية عبد العزيز الخير إن الهيئة ستشارك الأحد المقبل في منتدى ينظمه منتدى حوران للمواطنة برعاية الاتحاد الأوروبي من اجل إجراء مشاورات غير رسمية حول رؤيته لسورية في المرحلة الانتقالية.

وسيشارك في هذا اللقاء الذي يعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل ممثلون عن المجلس الوطني السوري والمجلس الوطني الكردي، غير أن عضو المجلس الوطني السوري محمد سرميني استبعد إمكانية المشاركة في اللقاء "لعدم وجود دعوة رسمية".

وقال سرميني إن المجلس الوطني السوري منشغل في الوقت الحالي بالتحضير لمؤتمر أصدقاء سورية في العاصمة الفرنسية في باريس، كما يتوقع أن يقوم وفد من المجلس بزيارة لعدد من الدول العربية من اجل التنسيق على موقف موحد من المرحلة المقبلة في ظل تصاعد العنف في سورية.
XS
SM
MD
LG