Accessibility links

الجامعة العربية تطالب روسيا بوقف تسليح النظام السوري


شعار الجامعة العربية

شعار الجامعة العربية

طالبت جامعة الدول العربية روسيا الخميس بالتوقف عن تزويد النظام السوري بالأسلحة، حسبما أعلن أعلن نائب الأمين العام للجامعة السفير أحمد بن حلي في مقابلة مع وكالة انترفاكس الروسية للأنباء.

وأكد بن حلي ردا على سؤال عن التعاون العسكري بين روسيا وسورية بالقول "كل مساعدة على العنف يجب أن تتوقف، لأنكم عندما ترسلون معدات عسكرية فأنتم تساعدون على قتل أناس. هذا الأمر يجب أن يتوقف".

وتأتي هذه التصريحات في وقت كثف فيه الغربيون الضغط على روسيا لكي توقف تسليم الأسلحة لحليفها السوري، خصوصا بعد التقارير التي تحدثت عن سفينة شحن الروسية التي يشتبه في أنها كانت تنقل مروحيات هجومية من نوع مي 25 إلى دمشق.

كما تأتي التصريحات عقب الانتقادات التي وجهتها وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في 12 يونيو/حزيران، حيث أعربت عن قلقها من معلومات أشارت إلى نقل مروحيات من روسيا إلى سورية، غير أن موسكو ردت بأنها لم تسلم أي مروحيات جديدة لنظام بشار الأسد وأنها لا تقوم إلا بإصلاح مروحيات باعتها منذ فترة طويلة لدمشق.

ومن جانب آخر، طالبت جامعة الدول العربية بتعزيز مهمة كوفي أنان، مبعوثها المشترك مع الأمم المتحدة إلى سورية، بشكل يتيح للأسرة الدولية أن تكون متأكدة من أن أطراف النزاع في هذا البلد تطبق خطة السلام.

ونقلت الوكالة الروسية عن بن حلي قوله إنه "لتنفيذ هذه الخطة علينا إيجاد آلية جديدة. بالنسبة إلى تفويض المبعوث الخاص يجب أن يعاد النظر فيه كي يكون بوسعنا التأكد من أن كل الأطراف تحترم الخطة".

وعبر بن حلي عن تأييده لحضور إيران اجتماع مجموعة الاتصال حول سورية المرتقب في جنيف في 30 يونيو/حزيران، مشيرا إلى أن مشاركة طهران لا تزال في مرحلة التباحث.


استمرار القصف


ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن ليلة الأربعاء الخميس سجلت أصوات انفجارات في مناطق عدة في محيط العاصمة دمشق لاسيما بالقرب من مدينة دوما وحرستا دون أن ترد معلومات عن إصابات.

وذكرت لجان التنسيق المحلية أن حي السلطانية في حمص بات مدمرا بشكل شبه كامل نتيجة القصف المدفعي المتواصل.

وتأتي هذه العمليات في الوقت الذي أعلن فيه المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 66 شخصا الأربعاء، بالإضافة إلى سقوط أكثر من 30 قتيلا من القوات النظامية.

كما تستمر عمليات القصف وسط تأكيدات اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن تلقيها موافقات من الجهات الرسمية والمعارضة لتهدئة في عدة أحياء بحمص من أجل تأمين إجلاء الجرحى والمصابين والمدنيين إلى أماكن أكثر أمنا.

وأكدت رباب الرفاعي المتحدثة الرسمية باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية في تصريح لـ"راديو سوا" الحصول على تلك الموافقات، مضيفة أن لجنتها ستقوم بعمليات إجلاء دون تدخل من الجيش النظامي أو المعارضين بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر السوري.
XS
SM
MD
LG