Accessibility links

الجيش التونسي يقصف ثلاث سيارات محملة بالسلاح جنوب البلاد


انتشار الأسحلة في ليبيا يشكل مصدر قلق للدول المجاورة

انتشار الأسحلة في ليبيا يشكل مصدر قلق للدول المجاورة

قصف الجيش التونسي "ثلاث سيارات محملة بالسلاح في عمق صحراء محافظة تطاوين" الحدودية مع ليبيا والجزائر "حال دخولها التراب التونسي" حسبما أعلنت وكالة الأنباء التونسية يوم الخميس.


وأوضحت الوكالة أن "هذه السيارات بادرت مساء الأربعاء بإطلاق النار على طائرة عسكرية للجيش الوطني كانت تمشط الحدود، فردت الطائرة في الحين على الهدف ودمرته" مرجحة أن تكون السيارات "قادمة من ليبيا وفي طريقها إلى الجزائر".

وأوضحت أنه تم تدمير السيارات في منطقة "سطح الحصان" التي تبعد نحو 100 كيلومتر شمال قرية "برج الخضراء" الواقعة في أقصى الجنوب التونسي.

وقالت إنه لم يتسن الحصول على مزيد من المعلومات حول نوعية السلاح وهوية راكبي السيارات ومصيرهم.

من ناحيتها أعلنت إذاعة تطاوين العامة أن "مجموعة مسلحة نصبت عددا من الخيام في مكان يسمى العين السخونة ببرج الخضراء، قامت باستهداف طائرة مروحية تابعة لقوات الجيش الوطني خلال قيامها بعملية استطلاعية، بقذيفة مضادة للطائرات عيار 14 فاصل 5".

وأوضحت أن "قوات الجيش قامت بتطويق المكان في انتظار القيام بعملية تمشيط".

وكان وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي قد طلب الثلاثاء الماضي "دعما لوجستيا" للجيش التونسي من الولايات المتحدة "لتعزيز قدراته العملياتية ومساعدته على القيام بمهامه الأصلية ضمانا للاستقرار بالمناطق الحدودية" مع ليبيا والجزائر.

وأكد الوزير "حرص تونس على مزيد من التنسيق والتعاون مع بلدان الجوار بما يساهم في تأمين أمن المنطقة واستقرارها".

وترتبط تونس بحدود برية مشتركة طولها نحو 1000 كيلومتر مع الجزائر غربا وحوالي 500 كيلومتر مع ليبيا شرقا.

يذكر أن تهريب الأسلحة قد انتشر على الحدود بين ليبيا وتونس منذ الإطاحة بنظام العقيد الليبي معمر القذافي الذي قتل في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

XS
SM
MD
LG