Accessibility links

logo-print

المحكمة الجنائية تطالب ليبيا بالإفراج عن موظفيها وتتعهد بالتحقيق معهم


قضاة في المحكمة الجنائية الدولية خلال جلسة حول ليبيا

قضاة في المحكمة الجنائية الدولية خلال جلسة حول ليبيا

تعهدت المحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في سلوك أربعة من موظفيها موقوفين في ليبيا منذ السابع من الشهر الجاري بعدما زاروا سيف الإسلام القذافي، وذلك بمجرد الإفراج عنهم.

وقالت المحكمة في بيان بعدما زارها الجمعة في لاهاي المدعي العام الليبي إن "المعلومات التي نقلتها السلطات الليبية ستكون موضع تحقيق كامل، وفق الآلية المطبقة في المحكمة الجنائية الدولية، بعد عودة أربعة من الموظفين".

وأضافت أنه "بعد انتهاء التحقيق، ستقوم المحكمة بالمطلوب لمعاقبة المسؤولين المحتملين عن السلوك السيء"، داعية طرابلس إلى "اتخاذ التدابير الضرورية بهدف الإفراج عن الموظفين الأربعة".

والموظفون الأربعة، وبينهم المحامية الاسترالية مليندا تايلور، موقوفون منذ السابع من يونيو/حزيران في مدينة الزنتان الواقعة على مسافة 170 كيلومترا جنوب غرب طرابلس عندما توجهوا إلى هذه المدينة لزيارة سيف الإسلام القذافي الموقوف فيها منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتتهم طرابلس الموظفين الأربعة بتهديد "الأمن الوطني الليبي" مشيرة إلى أن المحامية الاسترالية، التي تعاون المحامي الذي كلفته المحكمة بتمثيل سيف الإسلام القذافي، كان في حوزتها رسالة إلى نجل القذافي من شخص تلاحقه السلطات الليبية ويدعى محمد إسماعيل.

XS
SM
MD
LG