Accessibility links

مرسي يتعهد بأن يكون "رئيسا لكل المصريين"


الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في كلمة للشعب المصري

الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي في كلمة للشعب المصري

تعهد الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي بأنه سيكون "رئيسا لكل المصريين" وبالمحافظة على الاتفاقيات الدولية، وذلك في أول كلمة له بعد الإعلان عن فوزه بمنصب الرئيس في أول انتخابات رئاسية بعد الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير/شباط 2011.


وقال مرسي في كلمته عبر التلفزيون للشعب إنه سيكون "رئيسا لكل المصريين" بلا تمييز، مشيدا بتضحيات "الشهداء" وبدور الجيش والقضاء في الثورة والانتقال الديموقراطي في البلاد، على حد تعبيره.


وأكد أن "مصر الوطن ومصر الشعب في حاجة الآن إلى توحيد الصفوف وجمع الكلمة حتى يجني هذا الشعب العظيم ثمار تضحياته".


الاتفاقات الدولية


وتعهد الرئيس المصري الذي أعلن فوزه أمام أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد مبارك بالحفاظ على "الاتفاقيات المصرية مع (دول) العالم".


وقال مرسي: "سنحافظ على المعاهدات والمواثيق الدولية، لقد جئنا برسالة سلام إلى العالم" مضيفا: "سنحافظ على الالتزامات والاتفاقيات المصرية مع (دول) العالم".


الوحدة الوطنية


كما دعا أول رئيس مدني منتخب لمصر الشعب المصري إلى تقوية الوحدة الوطنية للخروج من المرحلة الصعبة التي تمر بها البلاد.


وقال: "إنني في هذه اللحظة التاريخية أدعو الشعب المصري العظيم إلى تقوية وحدتنا الوطنية وتمتين الأواصر بيننا وتقوية وحدتنا الوطنية الشاملة".


تعليقات


وفي تعليقه على فوز مرسي، قال ستيفين كوك من مجلس العلاقات الخارجية الأميركية إنه ينبغي على الدكتور مرسي أن يتحرك الآن لحشد مزيد من التأييد حوله من أجل بناء مصر الجديدة.


وأضاف في حديث مع "راديو سوا": "لا يعني وجود رئيس مدني لمصر أن البلد بدأ يخطو على سبيل الديمقراطية، ولنكن واضحين هنا، فلا تمتلك جماعة الإخوان المسلمين أية ما يؤكد تمسكها بالديمقراطية".


وأضاف: "على الجماعة أن تؤكد للجميع دعمها للمؤسسات الديمقراطية للدولة المصرية الجديدة. وستواجه الجماعة مشاكل كثيرة إذا لم تفعل أشياء من هذا القبيل".


بدوره، أكد ديفيد شينكر، مدير قسم السياسات العربية في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أن أمام رئيس مصر الجديد طريقا طويلا، وأضاف لـ"راديو سوا": "أعتقد أنه ينبغي عليه أن يثبت أن جماعة الإخوان المسلمين ستفي بوعودها بشأن الوحدة الوطنية ومشاركة الجميع في بناء مصر".


وأضاف قائلا: "تسعى جماعة الإخوان إلى تقويض قبضة العسكريين على السلطة بدون الحاجة إلى التصادم معهم، وينبغي على الرئيس الجديد التعاون مع كل القوى الليبرالية".


وكان رئيس لجنة الانتخابات المصرية فاروق سلطان قد أعلن مساء الأحد فوز محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة بمنصب رئيس الجمهورية بعدما حصل على 13230131 صوتا من مجموع المصوتين الذين بلغ عددهم أكثر من 26 مليون ناخب من أصل أكثر من 50 مليون مسجل في القوائم الانتخابية.


وقال فاروق سلطان في المؤتمر الصحافي العالمي إن نسبة المشاركة في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة بلغت 51.8 بالمئة حصل منها محمد مرسي على أغلبية الأصوات، في حين حل الفريق أحمد شفيق ثانيا بنسبة 48.27 بالمئة من أصوات الناخبين.

XS
SM
MD
LG