Accessibility links

أنقرة تتهم سورية بإسقاط طائرتها الحربية في الأجواء الدولية والأطلسي يجتمع الثلاثاء


طائرة أف-4 فانتوم الحربية الأميركية الصنع

طائرة أف-4 فانتوم الحربية الأميركية الصنع

صعدت تركيا الأحد لهجتها حيال دمشق محذرة من تحدي الجيش التركي وذلك بعد أن اتهمتها بإسقاط مقاتلة تركية الجمعة في المجال الجوي الدولي وطلبت عقد اجتماع عاجل لحلف شمال الأطلسي الثلاثاء.

وقال وزير خارجية تركية أحمد داود أوغلو لشبكة التلفزيون الحكومية تي ار تي: "حسب استنتاجاتنا فقد أسقطت طائرتنا في المجال الجوي الدولي على بعد 13 ميلا بحريا عن سورية".

وأكد أن طائرة "الاف-4 فانتوم" التركية كانت تحلق بمفردها و"لم تكن تقوم بأي مهمة ولا حتى لجمع المعلومات، فوق سورية".

إلا أن داود أوغلو اعترف بأن الطائرة دخلت لفترة وجيزة المجال الجوي السوري.

وقال إن "الطائرة لم تصدر أي إشارة عدوانية تجاه سورية وسقطت بعد حوالي 15 دقيقة من انتهاكها مؤقتا المجال السوري، وبعد إصابتها سقطت الطائرة في المياه الإقليمية السورية".

وأضاف داود أوغلو أن سورية لم توجه أي تحذير للطائرة.

وقال إن الطائرة كانت تقوم بمهمة تدريب وتجربة لنظام رادار في المتوسط.

الأطلسي يجتمع الثلاثاء


وأكد حلف شمال الأطلسي الأحد أن مجلس الحلف سيعقد اجتماعا عاجلا الثلاثاء في بروكسل بناء على طلب تركيا. وقالت المتحدثة باسم الحلف وانا لونغسكو إن "مجلس حلف شمال الأطلسي سيجتمع الثلاثاء بناء على طلب تركيا".

وستقوم تركيا بتقديم عرض حول هذا الحادث أمام سفراء الدول الـ27 الأعضاء في حلف الأطلسي، كما أوضحت المتحدثة.

ولهذا الغرض، طلبت تركيا الأحد عقد اجتماع عاجل الثلاثاء لحلف شمال الأطلسي متذرعة بالمادة الرابعة من الميثاق المؤسس والتي تجيز للدول الأعضاء رفع مسالة إلى مجلس الحلف ومناقشتها مع حلفائها، حسب ما أفاد مصدر دبلوماسي تركي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وشدد داود أوغلو على أن تركيا ستتحلى بضبط النفس، مؤكدا أن الخيار العسكري غير مطروح للرد على سورية.

وأضاف أن "تركيا ستتحلى بضبط النفس لكنها ستكون حازمة في الوقت ذاته". وتابع محذرا سورية "لا ينبغي لأحد أن يسمح لنفسه بأن يتحدى القدرات (العسكرية) التركية".

ومضى يقول "سنرفع هذه القضية إلى الرأي العام والقانون الدولي".

وقال الوزير التركي إن الحكومة التركية وضعت "خطة عمل" تكمن أساسا في اتخاذ تدابير دبلوماسية لدى حلفائها في لحلف الأطلسي والأمم المتحدة.

تركيا "ستتخذ إجراءات عقابية صارمة"


والأحد، سلمت تركيا مذكرة احتجاج رسمية إلى سورية تندد بإسقاط طائرتها، وشددت في المذكرة على أن هذا العمل "مخالف للقانون الدولي" وأنها "تحتفظ بحق اتخاذ كل الإجراءات التي يتيحها القانون الدولي"، بحسب بيان لوزارة الخارجية التركية نشر مساء الأحد.

وقالت المذكرة إن "مسؤولية هذا العمل تقع على الجانب السوري"، مضيفة أن تركيا "ستتخذ إجراءات عقابية صارمة" من دون توضيح طبيعة هذا الرد.

ومساء الجمعة أكدت سورية أنها أسقطت مقاتلة تركية مشيرة إلى أنها دخلت مجالها الجوي.

والسبت أجرى داود اوغلو اتصالات هاتفية مع نظرائه في حوالي 10 دول منها الولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن الدولي (فرنسا والصين وبريطانيا وروسيا) ونظيريه الإيراني والألماني بحسب المصدر التركي.

مواصلة البحث عن قائدي الطائرة


من جهة أخرى، يواصل الأتراك والسوريون الأحد عمليات البحث عن قائدي الطائرة. لكن الأمل في العثور عليهما على قيد الحياة ضئيلة.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية انه تم فقط تحديد المكان الجغرافي لسقوط حطام الطائرة، على عمق 1300 متر.

توتر العلاقات التركية السورية


وقد يزيد هذا الحادث من التوتر في العلاقات بين تركيا وسورية الدولتين اللتين كانت حليفتين حتى بداية حركة الاحتجاج ضد نظام الرئيس بشار الأسد في مارس/ آذار 2011.

ومذاك تنتقد أنقرة بشدة القمع الدامي لحركة الاحتجاج وانضمت إلى النداءات الداعية إلى رحيل الرئيس السوري.

وتستقبل تركيا أيضا 32500 لاجئ سوري والمعارضة السورية وقائد الجيش السوري الحر.

واتهمت دمشق أنقرة بدعم المعارضة السورية وحتى السماح للمعارضة بالتحرك انطلاقا من أراضيها.

وبعد إطلاق نار للقوات السورية في أبريل/ نيسان على مخيم للاجئين السوريين في الأراضي التركية، حذرت أنقرة من أنها لن تسمح بأي عمل يعتبر خرقا لأمنها وأنها لن تتردد في أن تطلب تدخلا من حلف الأطلسي هذه المرة باسم المادة الخامسة من المعاهدة نفسها التي تنص على أن أي هجوم ضد أحد الحلفاء هجوم على الجميع.

كلينتون: إسقاط الطائرة عمل "وقح وغير مقبول"


والأحد وصفت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إسقاط سورية لطائرة حربية تركية بأنه عمل "وقح وغير مقبول"، متعهدة بالعمل مع أنقرة للخروج برد مناسب.

وقالت كلينتون في بيان مكتوب إن ذلك "مثال آخر على استخفاف السلطات السورية السافر بالأعراف الدولية والحياة البشرية والسلام والأمن".

تنديد إيطالي


من جهتها، نددت روما الأحد بالتصرف "الخطير وغير المقبول" للنظام السوري الذي اسقط الجمعة طائرة عسكرية تركية وأكدت مشاركتها في اجتماع حلف الأطلسي الذي سيناقش هذه القضية الثلاثاء في بروكسل.

وأعلن وزير الخارجية الايطالي جوليو تيرزي في بيان "أنه عمل خطير جديد وغير مقبول من جانب نظام (الرئيس بشار) الأسد"، معربا عن "استنكاره الشديد وإدانته".

وأضاف تيرزي أن "ايطاليا ستشارك بفعالية في الاجتماع التشاوري المقرر الثلاثاء والذي يعقد بناء على طلب تركيا بموجب المادة الرابعة من معاهدة حلف الأطلسي".

وتحدثت وسائل إعلام بريطانية عدة عن أن تركيا تمد المعارضة السورية بالأسلحة بالتنسيق مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) ودول عربية عدة وهو ما تنفيه أنقرة.
XS
SM
MD
LG