Accessibility links

logo-print

قلق في الأوساط الإسرائيلية من انتخاب مرسي رئيسا لمصر


الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي

الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي

حذر مسئولون إسرائيليون ووسائل إعلام من عواقب انتخاب محمد مرسي رئيسا لمصر بما يعكسه وجود رئيس إسلامي في مصر التي تعد أهم حليف لإسرائيل في المنطقة العربية.


وصرح وزير الدفاع السابق بنيامين بل اليعازر الذي كان مقربا من الرئيس السابق حسني مبارك، للإذاعة الإسرائيلية العامة بأن من سيقود مصر الآن "رجل لم يخف مطلقا عداءه لإسرائيل".


وأضاف "علينا أن نسعى إلى إجراء حوار مع الإسلاميين، وفي الوقت نفسه أن نستعد للحرب".


وصرح مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية أن فوز مرسي ليس مشجعا لإسرائيل.


وقال "إن فوز الإسلاميين لن يطمئن إسرائيل .. ونأمل في أن يتبنوا منهجا براغماتيا".


وأضاف أن "إسرائيل ومصر لديهما نفس المسؤوليات وهي امن حدودهما الممتدة على 240 كيلومترا، وتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني عن طريق التفاوض إضافة إلى مصالح اقتصادية".


الصحف الإسرائيلية


وأعربت الصحف الإسرائيلية الاثنين عن قلقها من فوز مرسي.


وعنونت صحيفة "يديعوت احرونوت" الأكثر انتشارا صفحتها الأولى "ظلام في مصر".


وقالت الصحيفة إن "إسرائيل قلقة من وصول الإسلام المتطرف إلى الحكم في مصر"، وذلك على الرغم من تعهد مرسي احترام المعاهدات الدولية لبلاده.


وشدد الكاتب سمادار بيري في افتتاحية الصحيفة على ان فوز مرسي هو "انتصار خطير"، مذكرا بان مرسي الذي كان قياديا في جماعة الإخوان المسلمين كان يترأس في السابق لجنة تدعو إلى "محاربة الصهيونية" وان حركة حماس الإسلامية الفلسطينية تابعة للإخوان المسلمين.


وعنونت صحيفة "معاريف""الشرق الأوسط الجديد. المخاوف أصبحت حقيقة فالإخوان المسلمون باتوا على رأس السلطة في مصر"، مؤكدة أن "معاهدة السلام باتت في خطر"، مشيرة إلى "مخاوف حقيقية بين الأوساط السياسية والعسكرية في إسرائيل".


أما ياكوف كاتز خبير الشؤون العسكرية في صحيفة "جيروزالم بوست" الصادرة بالانكليزية (يمين) فقال "الخبر السار هو إن شيئا لن يتغير على المدى القصير في العلاقات مع مصر لان مرسي أمامه تحديات أكثر إلحاحا من إثارة نزاع مع الدولة العبرية".


وأضاف أن وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم "سيكون له تأثير على التهديد الإرهابي المتزايد في سيناء، ولا بد أن نرى ما إذا كان مرسي سيتخذ إجراءات لتصحيح الوضع أم لا".


أما صحيفة "هآرتس" فخصصت أيضا صفحتها الأولى لفوز مرسي و"القلق" الذي يثيره في إسرائيل انتخاب رئيس إسلامي في مصر.


إلا أن الصحيفة نقلت عن مسؤول إسرائيلي قوله إن حكومة بنيامين نتانياهو "تأمل سرا" في أن يدرك مرسي أن "المهم بالنسبة إلى مصر هو النهوض بالاقتصاد بدلا من إعادة النظر في العلاقات الثنائية".


وكانت إسرائيل قد أعربت في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو عن أملها في مواصلة تعاونها مع القاهرة على أساس معاهدة السلام الموقعة بين البلدين في 1979.

XS
SM
MD
LG