Accessibility links

logo-print

تركيا تبحث حادث إسقاط طائرتها وحزب علماني تركي يتساءل


الرئيس التركي عبد الله غول

الرئيس التركي عبد الله غول

ناقش مجلس الوزراء التركي حادث إسقاط سوريا الطائرة التركية، فيما اتهمت أنقرة دمشق بإسقاط الطائرة في المجال الجوي الدولي دون تحذير، أثناء قيامها بمهمة تدريب من دون سلاح، بينما أكدت دمشق أن الطائرة كانت تحلق في المجال الجوي السوري.

الرئيس التركي عبد الله غول استمع إلى شرح قدمه قائد القوات الجوية محمد أرتان تضمن معلومات عن الطائرة العسكرية، ويطلعه وزير الخارجية أحمد داوود اوغلو على اتصالاته وما آلت إليه المواقف الدولية. وكان غول أعلن أن تركيا ستقوم بما يلزم للرد، مؤكداً أنه حادث لا يمكن تجاهله.

وقد قال أغمان باغش وزير الدولة المكلف شؤون الاتحاد الأُوروبي أن إسقاط الطائرة سيسرع من انهيار النظامِ السوري. وقال إن هذا الحادث لن يكون سبباً للعداوة بين الشعبين السوريِ والتركي، مؤكداً في الوقت ذاته أن تركيا ستتخذ موقفاً حازماً تجاه إسقاط طائرتها.

تساؤلات حزب علماني تركي

قال زعيم حزب الشعب الجمهوري العلماني كمال كليتشدار أوغلو، بعد اللقاء مع رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، ليست هناك معلومات أو خطة طريق جديدة أُبلغنا بها بخلاف ما هو معلن للرأي العام.

وشدد على ضرورة أن تكون التدابير المزمع اتخاذها مطابقة للقانون الدولي، وملبية لتوقعات الرأي العام.

وكان كليتشدار أوغلو قد استبق اللقاء بالقول" أتاتورك قال إذا كانت الحرب غير ضرورية فهي جريمة، ما هي مصلحتنا من الحرب على سوريا؟ لماذا وصلنا إلى حالة الحرب مع السوريين؟ لماذا وصلت بيننا الأمور الى درجة أن تسقط سوريا طائرتنا ؟ من المسؤول عن سوء علاقاتنا مع السوريين؟ كل هذه الأسئلة وأسئلة أخرى سأطرحها على أردوغان خلال لقائي به.

دعوة للحفاظ على مصالح تركيا

زعيم حزب الحركة القومية دولت باهتشيلي قال بعد اللقاء نؤيد أي خطوة تقوم بها الحكومة مع الحفاظ على مصالح تركيا.

أما زعيم حزب السلام والديمقراطية الكردي صلاح الدين دميرطاش فقال بعد اللقاء نحن لا نتبنى خيار التدخل العسكري لا المحلي ولا الدولي.

صور اللقاء بين آردوغان وحزب السلام والديمقراطية الكردي لم تظهر في الإعلام.

وقال مراقبون إن المؤسسة العسكرية رفضت التصوير بالفيديو لأنها لا تريد الظهور مع الحزب الكردي على طاولة واحدة- فيما العملية العسكرية مستمرة ضد منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية المحظورة والمصنفة إرهابية في تركيا والعديد من الدول.

تركيا تتحرك وفق القانون الدولي

وقالت الخارجية التركية إن تركيا ستتحرك وفق الحقوق التي يكفلها لها القانون الدولي مع الحرص على اتخاذ كافة التدابير اللازم اتخاذها.

وقال بيان الخارجية إن هذا العمل العدواني السافر- الذي لم يراع أي مبادئ لحسن الجوار يشكل انتهاكا صريحا وخطيرا للقانون الدولي، مشيراً إلى أن الوزير أحمد داوود أوغلو يجري اتصالات هاتفية مكثفة بهدف تبادل المعلومات التي تملكها أنقرة وتقييمها للحادث مع منظمات المجتمع الدولي المختلفة وغيرها من الدول الأخرى.
XS
SM
MD
LG