Accessibility links

logo-print

أردوغان يتوعد بالرد على سورية ويتعهد بدعم المعارضة لإسقاط النظام


رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء من أن بلاده سترد على أي انتهاك لحدودها من قبل سورية التي أسقطت الجمعة طائرة حربية تركية، مضيفا أن الطائرة انتهكت المجال الجوي السوري "لفترة قصيرة وعن غير قصد".

وقال أردوغان إنه "لم يصدر أي تحذير أو أي مذكرة من سورية. لقد تصرفوا دون القيام بأي من هذه الإجراءات وبعد ذلك يدعون بدون حياء بأنهم أصدقاء لنا. إنه عمل عدواني".

وأضاف في كلمة أمام البرلمان أن "إصدار تعليقات لنفي مسؤولية سورية عن هذا الاعتداء الجبان من نظام الرئيس السوري بشار الأسد ليس عملا مسؤولا".

وأوضح أردوغان أن "قواعد الاشتباك تغيرت بالنسبة إلى القوات المسلحة التركية. فأي عنصر عسكري قادم من سورية ويشكل تهديدا أو خطرا أمنيا على الحدود التركية سيعتبر هدفا عسكريا".

وأضاف أن الطائرة "اف-4" فانتوم التركية التي أسقطت كانت تقوم بمهمة تدريب في المجال الجوي الدولي وليس في المجال الجوي السوري كما تؤكد دمشق، موضحا أن تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، سترد "في الوقت المناسب وبحزم" على إسقاط طائرتها.

وشدد أردوغان على أن بلاده ستواصل دعم الشعب السوري حتى سقوط نظام "الديكتاتور الدموي وزمرته" الحاكمين في دمشق.

وتابع قائلا إن "الشعب السوري شعب شقيق، وتركيا ستدعم الشعب السوري بكل الطرق اللازمة حتى يخلص نفسه من القمع والمجازر ومن هذا الديكتاتور الدموي وزمرته".

وبيّن أردوغان أن "الطائرة التي أسقطت هي طائرة استطلاعية لا تحمل أسلحة ولم يتم إخفاء هويتها، بالإضافة إلى كونها فوق المياه الدولية، ولو أن لها أي نية عدوانية لما تم كشف هويتها."

وكشف أردوغان أن "القوات السورية قامت بنحو 114 خرقا للمجال الجوي التركي، منذ اندلاع الثورة، وتم توجيه تحذيرات لها ولم يتم التعامل معها بعدوانية وإسقاطها، على غرار التصرف السوري".

وأشار المسؤول التركي إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد بات يشكل "تهديدا مفتوحا وقريبا" لأمن تركيا بعد إسقاط الدفاعات الجوية السورية طائرة حربية تركية الجمعة.

وأضاف أردوغان أن "هذا الحدث الأخير يظهر أن نظام الأسد أصبح تهديدا مفتوحا وقريبا لأمن تركيا كما على شعبه نفسه"، مضيفا بالقول "نحن نحذر السلطات السورية من تجربة جديتنا، وخصوصا على الحدود بين البلدين".
XS
SM
MD
LG