Accessibility links

تراجع صادرات النفط الإيراني بفعل العقوبات الدولية


قاعدة نفطية إيرانية

قاعدة نفطية إيرانية

أفادت الوكالة الدولية للطاقة أن صادرات النفط الإيراني تراجعت بنسبة 40 بالمائة في الأشهر الستة الأخيرة إلى 1.5 مليون برميل يوميا.

وأكدت الوكالة أن إيران تخزن 42 مليون برميل على متن ناقلات لتفادي خفض الإنتاج، مرجحة أن تواصل صادرات النفط الخام الإيرانية تراجعها في النصف الثاني من العام الحالي.

ومن جانبها نفت إيران هذه المعلومات، مؤكدة أن إنتاجها ازداد إلى 3.8 مليون برميل في اليوم تقريبا وأن الصادرات مستقرة عند قرابة 2.1 مليون برميل يوميا.

وأعلن وزير النفط الإيراني رستم غاسمي في مقابلة مع صحيفة "شرق" الإيرانية الثلاثاء أن "صادرات إيران لم تتراجع بشكل كبير".

وكانت المجموعات النفطية الكبرى مثل "شل" و"توتال" قد أوقفت شراء النفط من إيران كما أوقفت اسبانيا واليابان الاستيراد في أبريل/نيسان على أن تحذو ايطاليا، التي تعتبر المستورد الأوروبي الأول للنفط الخام الإيراني، حذوهما في الأشهر المقبلة.

ومن جهتها أعلنت تركيا، المستورد الخامس في العالم للنفط الإيراني، أنها ستخفض وارداتها بنسبة 20 بالمائة، حيث رفضت حتى الآن تطبيق عقوبات الدول الغربية على طهران والامتناع عن استيراد النفط الإيراني بالكامل.

وأوضح المسؤولون الإيرانيون أنهم اتفقوا مع جهات بديلة لشراء النفط لكن من دون أن يحددوا هويتها.

وتأتي العقوبات النفطية لتضاف إلى حظر مصرفي يعيق منذ 18 شهرا حصول إيران على عائدات النفط بالدولار والتي فاقت قيمتها مئة مليار دولار في عام 2011.
XS
SM
MD
LG