Accessibility links

إرجاء المحادثات بين الخرطوم وجوبا لتعثر الاتفاق على منطقة منزوعة السلاح


عنصر من جيش تحرير السودان

عنصر من جيش تحرير السودان

تقرر إرجاء المحادثات المباشرة بين السودان وجنوب السودان التي تجري في اديس ابابا منذ أسبوع، إلى الخامس من تموز/يوليو بدون التوصل إلى اتفاق حول تحديد منطقة عازلة منزوعة السلاح على طول حدودهما المتنازع عليها، بحسب عضو وفد الخرطوم عمر دهب.

وقال دهب للصحافيين "نذهب للتشاور مع حكومتينا وسنعود بعد أسبوع"، في الخامس من يوليو/تموز.

وردا على سؤال عما إذا كان الطرفان توصلا إلى اتفاق حول منطقة حدودية منزوعة السلاح، أجاب "للأسف كلا".

وهنأ وسيط الاتحاد الإفريقي الرئيس الجنوب إفريقي السابق ثابو مبيكي الطرفين بـ"جديتهما".

وقال إن "الطرفين أبديا نضجا كبيرا وجدية في مقاربتهما للمفاوضات... هذا أمر جيد لمواطني السودان وجنوب السودان".

وكانت جولة سابقة من المحادثات المباشرة في 30 مايو/ أيار وحتى 8 يونيو/ حزيران لم تفض إلى أي اتفاق بشأن المنطقة المنزوعة السلاح التي تعتبر أساسية.

وتلك الجولة من المحادثات كانت الأولى منذ أن أدت التوترات المتراكمة بعد تقسيم السودان في يوليو/تموز 2011 إلى معارك حدودية دامية بين أواخر مارس/ آذار ومطلع مايو/ أيار.

وتهدف المفاوضات التي تجري تحت رعاية الاتحاد الإفريقي إلى تسوية الخلافات التي نشأت بين البلدين منذ تقسيم السودان وإعلان استقلال جنوب السودان، وخصوصا ترسيم الحدود المشتركة وتقاسم الموارد النفطية أو وضع المناطق المتنازع عليها مثل ابيي.

ويتبادل السودان وجنوب السودان، اللذان يواجهان وضعا اقتصاديا صعبا للغاية، الاتهامات بدعم المعارضة على أراضي كل منهما.

وفي الثاني من مايو/ أيار تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يمهل البلدين ثلاثة أشهر لحل خلافاتهما تحت طائلة فرض العقوبات.
XS
SM
MD
LG