Accessibility links

logo-print

انتشار شركات الغذاء بالدول الفقيرة ساهم بزيادة البدانة


المرطبات من أهم عوامل الخطر على الصحة

المرطبات من أهم عوامل الخطر على الصحة


أظهرت دراسة أجريت مؤخرا أن انتشار شركات صناعة الأغذية في الدول الأكثر فقرا يساهم بقوة في الإصابة بالبدانة والأمراض المزمنة في هذه الدول.

وحسب الدراسة التي أعدها باحثون من بريطانيا والهند والولايات المتحدة ونشرت على الموقع الإلكتروني لمجلة Plos Medicine، فإن استهلاك المرطبات والسلع الغذائية المحولة يزداد بشكل هائل في مثل هذه البلدان الفقيرة، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية أو السكر من النوع الثاني.

كذلك، ذكر الباحثون، إلى جانب التبغ والكحول، الأغذية المحوّلة والمرطبات بسبب احتوائها على نسبة عالية من السكر والملح أو الدهون، كأهم عوامل الخطر على الصحة في هذه البلدان.

وكان العلماء يعتقدون منذ وقت طويل أن تزايد استهلاك مثل هذه المنتجات في الدول النامية والدول الناشئة يرتبط بالدرجة الأولى بتزايد مستوى الرفاهية هناك، ولا يربطونه بتحرير التجارة العالمية.


وراجع فريق الباحثين، تحت إشراف عالم الاجتماع في جامعة كامبريدج ديفيد ستوكلر، هذه النظرية معتمدا على بيانات البيع الرسمية للسلع الغذائية، محللاً تطورها في 80 دولة خلال الأعوام الماضية والتنبؤات الخاصة بالفترة حتى عام 2016، فوجدوا أن استهلاك السلع المحولة والمشروبات المنعشة ارتفع في الدول النامية والدول الناشئة بسرعة أكبر مما كان عليه الحال في الدول الصناعية من قبل.

وقال الباحثون إن السبب في ذلك لا يكمن في تزايد متوسط الدخل في هذه البلدان بقدر ما يكمن في انتشار شركات صناعة الأغذية العالمية بهذه الدول بقوة مثل شركة نستله وكرافت وبيبسي، والتي أصبحت ذات وجود قوي في الكثير من الدول الناشئة.

وبحسب الدراسة، أدى انتشار تلك الشركات إلى تزايد استهلاك المشروبات السكرية المنعشة مثل كوكا كولا أو ليموناده بشكل هائل في فيتنام والهند تليها مصر والصين وتونس والكاميرون والمغرب، بفعل تحرير الاقتصاد واتفاقيات التجارة الحرة كأحد العوامل الرئيسية وراء هذا التزايد في الاستهلاك.
XS
SM
MD
LG