Accessibility links

logo-print

تركيا تحدد مصادر نظامها الصاروخي الجديد


طائرة حربية تركية

طائرة حربية تركية

أفادت مصادر دبلوماسية تركية أن أنقرة ستتخذ قريبا قرارا حول نظام جديد للصواريخ المضادة للطائرات وللصواريخ البعيدة المدى فيما يتفاقم التوتر مع جارتها سورية التي أسقطت طائرة مقاتلة تركية.

وتنتظر عدة شركات القرار بخصوص العقد بقيمة حوالي 4 مليارات دولار.

وأفادت صحيفة حرييت ديلي نيوز أن قرار رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان والمسؤوليين العسكريين كان متوقعا في 4 يوليو/تموز لكنه أرجئ إلى موعد غير محدد.

وقد يعلن القرار في 11 أو 12 يوليو/تموز لكنه سيشمل في المرحلة الأولى اختيارا أوليا للمرشحين بحسب مصدر دبلوماسي غربي.

وتفاقم التوتر مؤخرا بين تركيا وسورية التي أسقطت الجمعة طائرة مقاتلة F4 phantom تابعة لسلاح الجو التركي.

وقالت أنقرة إن الطائرة كانت في الأجواء الدولية عند استهدافها فيما أشارت دمشق إلى وجودها في أجوائها.

وفي أعقاب الحادثة، أرسلت تركيا بطارية صواريخ أرض جو وآليات عسكرية ومدرعات إلى الحدود مع سورية، بحسب وسائل الإعلام التركية.

وبدت فرنسا المشاركة في مجموعة يوروسام مع شركة تاليس مستبعدة من سوق التسلح التركي من قبل بسبب العلاقات السيئة بين باريس وأنقرة. إلا أن الأمور تغيرت مع انتخاب فرنسوا هولاند رئيسا لفرنسا في مايو/ أيار بحسب مصدر دبلوماسي غربي.

وأعلن اردوغان في 21 يونيو/ حزيران عن رفع العقوبات ضد فرنسا في إطار قضية الإقرار بإبادة الارمن، معربا عن رغبته في طي صفحة التوتر بين البلدين في عهد نيكولا ساركوزي.

بعد تصويت الجمعية الوطنية الفرنسية في أواخر العام الفائت على قانون يجرم إنكار حصول إبادة للأرمن (1915-1917) إبان الحكم العثماني والتي لطالما نفتها تركيا، أعلنت أنقرة عن تعليق التعاون السياسي والعسكري مع فرنسا.

وأشارت حرييت ديلي نيوز إلى أن حظوظ الصين وروسيا قليلة في الحصول على حصة من الصفقات العسكرية في تركيا، لأنهما لا تنتميان إلى الحلف الأطلسي.
XS
SM
MD
LG