Accessibility links

logo-print

واشنطن: خطة جنيف تقدم ضمانات برحيل الأسد


خلال اجتماع جنيف

خلال اجتماع جنيف

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن وثيقة جنيف تعطي الهيئة الانتقالية السلطة الكاملة على سورية.

قالت نولاند في مؤتمر صحافي في واشنطن أمس الاثنين "في ما يتعلق بالضمانات التي لدى المعارضة هنا بشأن مستقبلهم، تتحدث الوثيقة عن سلطات هيئة الحكم الانتقالية وتوضح أنها ستتمتع بالسلطة الكاملة على الدولة".

وأضافت نولاند أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد ذكرت "أن الأسد سيجرد من السلطة إذا رفض الرحيل. وستمتلك هيئة الحكم الانتقالية السلطة على الدولة بما في ذلك الأجهزة الأمنية والأجهزة الاستخباراتية".

مرحلة ما بعد الأسد


وكان معارضون سوريون قد حاولوا أمس الاثنين في القاهرة، برعاية الجامعة العربية، وضع رؤية مشتركة لمرحلة ما بعد الأسد، بعدما رفضوا خريطة الطريق الدولية هذه التي تم التوصل إليها برعاية الوسيط الدولي كوفي أنان.

وقال عضو المجلس الوطني السوري برهان غليون إن المشاركين يتجهون للتوقيع على وثيقتي الاجتماع.

وأضاف "كان أعضاء مجموعة العمل حول سورية قد اتفقوا يوم السبت الماضي في جنيف على مبادئ لعملية انتقال سياسي في سورية تنص على تشكيل حكومة انتقالية يمكن أن تضم أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة يتم تشكيلها على قاعدة التفاهم المتبادل بين الأطراف".

ولم ترد دمشق رسميا على الاتفاق، في حين وصفته الصحافة السورية الرسمية بأنه فشل لأنه لا يستند إلى رأي الشعب السوري.

في المقابل، قالت الناطقة باسم لجان التنسيق المحلية في سورية ريما فليحان في هذا الشأن "كان المجلس الوطني السوري قد أعلن في بيان يوم الأحد الماضي أن مؤتمر جنيف الدولي افتقر إلى آلية واضحة للعمل وجدول زمني للتنفيذ، مؤكدا أن أي مبادرة لا يمكن أن تحوز على رضى الشعب السوري ما لم تتضمن صراحة تنحي بشار الأسد والطغمة المحيطة به".
XS
SM
MD
LG