Accessibility links

طوكيو تحتج على زيارة ميدفيديف إلى جزيرة متنازع عليها


 رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف في زيارة إلى جزيرة كوناشير المتنازع عليها

رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف في زيارة إلى جزيرة كوناشير المتنازع عليها

احتجت طوكيو أمس الثلاثاء على زيارة رئيس وزراء روسيا ديمتري ميدفيديف للمرة الثانية إلى جزيرة كوناشير ضمن جزر كوريل المتنازع عليها بين البلدين.

ووصل رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الثلاثاء إلى الجزيرة المتنازع عليها في أرخبيل كوريل الذي سيطرت عليه القوات السوفيتية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

واستدعت اليابان السفير الروسي في طوكيو وأعربت له عن استيائها من هذه الزيارة.

إلا أن روسيا أكدت أن الزيارة التي قام بها رئيس وزرائها هي لتعزيز التنمية الاقتصادية في جزء مهم من البلاد.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشأن استدعاء اليابان لسفير روسيا "زيارة رئيس الوزراء لجزر كوريل لا تعليق عليها، لأن رئيس حكومة الاتحاد الروسي كان في زيارة لبلده حيث تناول مسائل التعجيل في التنمية الاقتصادية في هذا الجزء الاستراتيجي المهم من البلاد".

يذكر أن ميدفيديف كان قد أثار ضجة في اليابان عام 2010 حين أصبح أول رئيس روسي يزور المنطقة التي تعرف باسم كوريل الجنوبية في روسيا وتطلق عليها اليابان اسم الأراضي الشمالية.

وبعد تلك الزيارة وعد ميدفيديف بإرسال أسلحة حديثة إلى فرقة مدفعية متمركزة في الأرخبيل الذي تعصف به الرياح.

وتقع الجزر قبالة الساحل الشرقي لروسيا وعلى بعد نحو 7000 كيلومتر من العاصمة موسكو.

يشار إلى أن موسكو تحرص على بسط نفوذها على أقصى شرق روسيا، وهي منطقة قليلة السكان، قبل قمة التعاون الاقتصادي في آسيا والمحيط الهادي التي تعقد في فلاديفوستوك في سبتمبر/أيلول المقبل.
XS
SM
MD
LG