Accessibility links

روسيا لن تشارك في اجتماع باريس لأصدقاء سورية


وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ونظيره الألماني غيدو فيسترفيله في صورة من الأرشيف

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ونظيره الألماني غيدو فيسترفيله في صورة من الأرشيف

أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن روسيا لن تشارك في اجتماع باريس المتعلق بسورية يوم الجمعة المقبل.

وقال فابيوس "دُعيت روسيا إلى اجتماع يوم الجمعة لكنها أعلمتنا أنها لا تريد المشاركة، ولم يكن ذلك مفاجئا".

وكان فابيوس يتحدث في ختام محادثات مع نظيره الألماني غيدو فيسترفيله الذي أكد أنه سيزور موسكو في محاولة لإقناع القادة الروس بتغيير موقفهم.

وقال فيسترفيله "إذا كانت روسيا غائبة عن اجتماع الجمعة فهذا لا يعني أننا لا نتحدث إليها. سأتوجه إلى روسيا غدا الخميس في محاولة لإقناع المسؤولين الروس بأن يقفوا إلى الجانب الصائب من التاريخ. فما يفعله الرئيس الأسد ونظامه لا يغتفر. وعلى هذا النظام أن ينتهي. "

وأضاف فيسترفيله أن عدم رحيل نظام الأسد الآن لا يمنع من الإعداد للمرحلة المقبلة، لأن المنطقة بأكملها ستكون عرضة للاضطراب إذا استمر هذا النظام.

وفي واشنطن، أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء مشاركة الوزيرة هيلاري كلينتون الجمعة في باريس في مؤتمر مجموعة "أصدقاء الشعب السوري".

وقال هذا المسؤول "إن وزيرة الخارجية ستقود وفدنا إلى اجتماع أصدقاء سورية في باريس".

هذا وقد علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند أهمية خاصة على هذا الاجتماع.

وقالت نولاند "نتوقع مشاركة أكثر من 100 دولة في باريس لدعم التغيير والديموقراطية والتعددية الوحدة في سورية".

وذكرت نولاند أن واشنطن تأمل أن يعطي اجتماع باريس زخما للمصادقة على اتفاق جنيف الذي وضع أول خطة عملية لتحقيق تغيير سياسي في سورية.

ولم تستبعد نولاند أن يكون تزايد عدد انشقاق الضباط والجنود في القوات النظامية مؤخرا أتى نتيجة لاتفاق جنيف الذي قالت إنه أزال آخر ما بقي من وهم أن روسيا والصين ستحميان الرئيس السوري بشار الأسد مهما كلف ذلك من ثمن.

وردا على سؤال بشأن تغيب روسيا، علقت بالقول "الخيار متروك لهم. نعتقد أنه منتدى مهم يجمع مجموعة كبيرة من الدول. الباب مفتوح أمامهم إن أرادوا الانضمام. والأمر يعود لهم إن اختاروا غير ذلك".

يشار إلى أن روسيا لم تشارك شأنها شأن بكين في المؤتمرين الأولين لمجموعة "أصدقاء الشعب السوري" في فبراير/شباط بتونس وفي أبريل/نيسان باسطنبول.

وتضم هذه المجموعة أكثر من 100 دولة عربية وغربية ومنظمات دولية وممثلين عن المعارضة السورية.
XS
SM
MD
LG