Accessibility links

لقاء قريب بين دبلوماسيين أوروبيين وإيرانيين حول الملف النووي


جانب من اجتماع موسكو بين إيران والدول الست الكبرى

جانب من اجتماع موسكو بين إيران والدول الست الكبرى

أعلن الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء عن لقاء قريب بين دبلوماسيين أوروبيين وإيرانيين كبار حول برنامج طهران النووي، غداة اجتماع المتابعة الفنية في اسطنبول.

وقال متحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون في بيان إن "لقاء اسطنبول التقني سيعقبه اجتماع بين هيلغا شميد والدكتور علي باقري" تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه في اجتماع موسكو بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى.

وشميد مديرة في الجهاز الاوروبي للعمل الخارجي التابع للدبلوماسية الأوروبية وهي مكلفة بالملف الإيراني، فيما يشغل باقري منصب مساعد كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي.

ولم يحدد المتحدث باسم اشتون مكان هذا اللقاء القريب، لكنه أكد أن اجتماع اسطنبول التقني المغلق "استمر طوال النهار وانتهى في الساعة الواحدة صباحا، وقامت خلاله الدول الست بتقديم تفاصيل أكثر بشان الاقتراح الذي قدمته لإيران في بغداد" في مايو/أيار الماضي.

وأضاف المتحدث أن "إيران قدمت من جانبها تفاصيل بشأن اقتراحها" مشيرا إلى أن الخبراء بحثوا المواقف المتعلقة بعدد من المواضيع التقنية، من دون مزيد من التفاصيل.

وكان هذا الاقتراح أعلن في اللقاء الأخير لإيران مع مجموعة خمسة زائد واحد المؤلفة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا والذي عقد في يونيو/حزيران الماضي في موسكو، وأتاح تفادي وقف تام للعملية الدبلوماسية.

ولم تنجح القوى الكبرى وإيران في تقريب وجهات نظرهما بشأن الملف النووي الإيراني بعد يومين من المفاوضات في موسكو في 18 و19 يونيو/حزيران الماضي.

وتطالب هذه القوى إيران بوقف انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة باعتبار أنه قريب بشكل خطير من اليورانيوم المخصب بنسبة 90 بالمئة المستخدم في انتاج السلاح النووي، وبإرسال مخزونها منه إلى الخارج وإغلاق موقع تخصيب تحت الأرض.

وتؤكد إيران أن انتاجها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة يستخدم فقط كوقود لمفاعل طهران للأبحاث وترفض التخلي عما تعتبره حقا لها بموجب معاهدة عدم الانتشار النووي الموقعة عليها.

وكان الاتحاد الأوروبي فرض في أول يوليو/تموز حظرا نفطيا على إيران بعد الفشل في تحقيق أي تقدم بشأن برنامج طهران النووي.

XS
SM
MD
LG