Accessibility links

هيومن رايتس ووتش تتهم الأردن بالتمييز في معاملة الفلسطينيين


فلسطينيون في الأردن

فلسطينيون في الأردن

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الإنسان الأربعاء السلطات الأردنية بإعادة بعض الفلسطينيين إلى سورية بعد أن فروا منها مؤخرا والقيام بتهديد آخرين بالترحيل.

وقالت المنظمة التي تتخذ مقرا لها في نيويورك، في بيان على موقعها الالكتروني إنه منذ أبريل/ نيسان الماضي قامت السلطات الأردنية باعتقال فلسطينيين هاربين من سورية بشكل تعسفي في مركز للاجئين دون أن توفر لهم أي خيارات لإطلاق سراحهم سوى العودة من حيث جاءوا.

وأضافت أنه يتعين على الأردن معاملة جميع الفلسطينيين الفارين من سورية بحثا عن اللجوء في المملكة بمثل معاملة السوريين طالبي اللجوء الذين يسمح لهم بالبقاء والتنقل بكل حرية داخل الأردن بعد أن يخضعوا لاختبار أمني وبعد عثورهم على ضامن.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في مايو/ أيار الماضي أن نحو 500 لاجئ فلسطيني مقيم في سورية لجأوا إلى الأردن منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وقالت هيومن رايتس ووتش إنها قابلت العشرات منهم.

من جانبه، اعتبر جيري سمسون، الباحث في شؤون اللاجئين في هيومن رايتس ووتش، أنه "يحسب للأردن سماحه لعشرات آلاف السوريين بعبور الحدود بشكل غير قانوني والتنقل بحرية لكنه عامل الفلسطينيين الفارين لنفس الأسباب بطريقة مختلفة تماما".

وأشار إلى أن "جميع الفارين من سورية، سوريين كانوا أم فلسطينيين، لهم الحق في طلب اللجوء إلى الأردن، والتنقل داخله بحرية، ويجب أن لا يجبروا على العودة إلى منطقة الحرب".

ونقلت المنظمة عن مسؤولين أردنيين نفيهم تلك الاتهامات إلا أن "فلسطينيين قدموا رواية مناقضة تؤكد ترحيلهم"، بحسب المنظمة.

ويقول الأردن إن أكثر من 140 ألف سوري لجأوا إلى المملكة منذ اندلاع الاحتجاجات في سورية في مارس/ آذار 2011، والتي أدت إلى مقتل ما يزيد على 16 ألفا و500 شخص وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG