Accessibility links

مؤتمر للمصالحة الفلسطينية بغزة وسط تصاعد الاعتقالات


زعيما فتح وحماس خلال اجتماع سابق للمصالحة بالقاهرة

زعيما فتح وحماس خلال اجتماع سابق للمصالحة بالقاهرة

تعقد الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة اليوم الخميس اجتماعا لمناقشة ملف المصالحة.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش إن الاجتماع يأتي لمناقشة ملف المصالحة خصوصا بعد تأخير اجتماع القاهرة وتجميد عمل لجنة الانتخابات في غزة وتصاعد الاعتقالات بالضفة الغربية وقطاع غزة.

في حين، دعا نائب الأمين العام لحزب فدا خالد الخطيب كل القوى السياسية والاجتماعية إلى التعبير عن رفضها لقرار حماس المتعلق بتجميد عمل لجنة الانتخابات بقطاع غزة.

غير أن المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري قال إن سبب قرار حماس تعليق تسجيل الناخبين بشكل موقت هو الظروف السائدة في الضفة الغربية وعدم فتح باب التسجيل لانتخابات المجلس الوطني، الأمر الذي يتناقض مع اتفاق المصالحة.

وفي سياق متصل، تظاهر مئات من أنصار حماس للمرة الأولى منذ سنوات أمام مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله بالضفة الغربية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الحركة من سجون السلطة، مطالبين بإغلاق هذا الملف المعطل للمصالحة.

ونسبت وكالات أنباء فلسطينية إلى النائب في كتلة التغيير والإصلاح، الذراع البرلمانية لحركة حماس، أيمن دراغمة قوله إن "ملف الاعتقال السياسي ورغم جولات المصالحة المتعددة لم يغلق يوما، بل استمرت الاعتقالات التعسفية بسبب عدم الالتزام بالوعود المقطوعة لوقف هذا الملف".

وأشار دراغمة الذي شارك مع عدد كبير من نواب حماس في التظاهرة، إلى وجود نحو 80 معتقلا سياسيا في سجون السلطة.

وشدد على أن قضية الاعتقال السياسي يجب ألا تتحول إلى ردود فعل على تطور مسار المصالحة أو تراجعه.

ويواصل 10 من معتقلي حركة حماس إضرابهم عن الطعام منذ نحو أسبوعين للمطالبة بالإفراج عنهم تنفيذا لقرارات القضاء الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG