Accessibility links

logo-print

الجمعية الوطنية في مالي تدعو لمقاومة احتلال الشمال


محتجون من شمال مالي خلال اعتصام في باماكو

محتجون من شمال مالي خلال اعتصام في باماكو

أعلنت الجمعية الوطنية أمس الأربعاء أن على الماليين أن يشنوا "مقاومة شرسة ضد احتلال" شمال بلادهم من قبل المجموعات المسلحة الإسلامية.

ودعا مكتب الجمعية الوطنية في إعلان "لاستعادة وحدة أراضي البلاد" إلى إجراءات عاجلة لتدخل الجيش المالي.

ودعا إعلان الجمعية الوطنية إلى ضرورة العمل "لاستعادة وحدة الأراضي والحفاظ على الطابع العلماني لجمهوريتنا".

وفي إعلانها، دعت الجمعية الوطنية "الحكومة إلى أن تتخذ سريعا الإجراءات الضرورية التي تسمح بتدخل الجيش المالي في الشمال بدعم المجتمع الدولي"، وأن تكون مهمته "تحرير مناطق الشمال".

وغرقت مالي في الأزمة منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح في 22 مارس/آذار بالرئيس أمادو توماني توري.

وقد سرع الانقلاب في سقوط منطقة الشمال بين أيدي المهاجمين وبينهم متمردون من الطوارق في الحركة الوطنية لتحرير أزواد وإسلاميون من مجموعات أنصار الدين وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا.

ولم تتمكن السلطات الانتقالية من وضع حد لاحتلال ثلاث مناطق إدارية تؤلف الشمال وهي كيدال وغاو وتمبكتو.
وقد عزز الإسلاميون مؤخرا سيطرتهم على الأرض عبر طرد الحركة الوطنية لتحرير أزواد من غاو وتمبكتو.
XS
SM
MD
LG