Accessibility links

المشاركون في الزيارة الشعبانية يتوافدون على كربلاء


زوار في نقطة تفتيش عند أحد مداخل مدينة كربلاء اليوم

زوار في نقطة تفتيش عند أحد مداخل مدينة كربلاء اليوم


كربلاء – عباس المالكي


ما زالت جموع الزوار تواصل السير إلى كربلاء قادمة من محافظات عراقية مختلفة برغم الارتفاع الكبير في درجات الحرارة.

وقالت أم حسين وهي امرأة ستينية مشت ستة أيام إلى كربلاء، إنها متعبة جدا بعد أن قطعت نحو 200 كم على الأقدام من محافظة المثنى إلى كربلاء.

الظفر بشفاعة النبي محمد عليه السلام، تشكل حافزا لأم حسين وللآلاف ممن يحيون زيارة المنتصف من شعبان، فالإمام الثاني عشر عند الطائفة الشيعية المحتفى بذكرى مولده في هذه الأيام من أحفاد الرسول.

ويحث رجال الدين الشيعة أتباعهم على إحياء زيارة شعبان بالمشي إلى كربلاء اعتمادا على أحاديث وروايات تاريخية، حسب رجل الدين عقيل الجبوري.

أما الحصول على الغذاء والمبيت بالنسبة للحشود البشرية المتجهة نحو كربلاء، فيقوم بتأمينه السكان في المناطق التي تمر بها مواكب الزوار.
وفيما كانت زيارة شعبان وسواها من المناسبات الدينية للطائفة الشيعية هدفا للجماعات المسلحة بعد 2003 يبدي المشاركون في إحياء هذه المناسبات تحديا كبيرا في مواجهة تلك الهجمات.

يشار إلى أن المشي إلى كربلاء في مناسبات مثل الزيارة الشعبانية وزيارة الأربعين برز جليا بعد 2003 حيث كانت هذه الشعائر ممنوعة قبل هذا التاريخ.
XS
SM
MD
LG