Accessibility links

القبض على ثلاثة "متشددين" لاتهامهم بقتل طالب في مصر


مسيرة لمؤيدي الجبهة السلفية في محافظة السويس فى 29 يوليو/تموز 2011

مسيرة لمؤيدي الجبهة السلفية في محافظة السويس فى 29 يوليو/تموز 2011

أعلن مصدر أمني مصري الخميس القبض على ثلاثة من "المتشددين" لاتهامهم بقتل طالب في مدينة السويس بعد طعنه في 25 يونيو/حزيران خلال تواجده مع خطيبته في إحدى الحدائق العامة.

وقال المصدر إن "أجهزة الأمن بالسويس نجحت في القبض على مرتكبي حادث مقتل احمد حسين عيد طالب كلية الهندسة"، الذي توفي متأثرا بجروحه الأحد ودفن الثلاثاء في جنازة شعبية.

وأوضح المصدر أن الشرطة قبضت على أحد المتهمين الأربعاء في حين تم القبض على الاثنين الباقيين الخميس.

وأضاف أنه "تبين من التحقيقات أن مرتكبي الحادث الذين طعن أحدهم المجني عليه ملتحون ومن المتشددين دينيا".

وقال المصدر ذاته إن الأجهزة الأمنية بالسويس بدأت في الاستماع إلى أقوال المتهمين الثلاثة، وعرضتهم على الشهود مشيرا إلى أنه "تبين من أقوال المتهمين أن السلاح المستخدم في الحادث هو سكين لتقطيع الموز".

يذكر أن الواقعة اثارت جدلا شديدا في مصر بعد أن تم نسبها لما يسمى بجماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، غير أن حزب النور السلفي نفى وجود جماعة بهذا الاسم تنتمي له.

ويسود الخوف لدى جماعات في مصر مما يسمونه بأسلمة الدول عقب فوز مرشح الإخوان المسلمين في الرئاسة محمد مرسي.

وكان المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر قد دعا يوم الثلاثاء أجهزة الدولة إلى التدخل لحماية المواطنين وفرض القانون.

وقال المجلس إن "جريمة قتل أحد الطلاب بكلية الهندسة بمحافظة السويس على يد أفراد ملتحين يرتدون الجلابيب البيضاء القصيرة وينتمون لجماعة تطلق على نفسها الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من شانها تهديد مبدأ مدنية الدولة".

وكان شهود قد ذكروا أن القتيل خرج يوم الحادث والتقى خطيبته أمام سينما وشاهد ثلاثة ملتحين يستقلون دراجة نارية ويرتدون جلابيب بيضاء نهروه على وقوفه مع فتاة، ورغم تأكيده لهم أنها خطيبته فقد طعنوه في الفخذ وقطعوا شريانه بعد مشادة بينهم.
XS
SM
MD
LG