Accessibility links

عباس يبحث قضايا الاستيطان والمصالحة الفلسطينية مع نظيره الفرنسي في باريس


الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند يرحب بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في قصر الاليزية في باريس

الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند يرحب بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في قصر الاليزية في باريس


عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس محادثات مع نظيره الفرنسي فرانسوا أولاند في ثاني لقاء بين الجانبين خلال شهر واحد.

وقال عباس في مؤتمر صحفي عقب محادثاته في الإليزيه، إن البحث تناول مسألة الاعتداءات على أملاك الفلسطينيين:
" تحدثنا عن الأزمة المالية الصعبة التي تمر بها السلطة الفلسطينية، تحدثنا عن استشراء الاستيطان والاعتداءات الدائمة من المستوطنين على المواطنين الفلسطينيين وعلى أملاكهم ومساجدهم وكنائسهم".

وأضاف عباس أن المحادثات شملت أيضا موضوع المصالحة الفلسطينية، وكذلك الوثائق التي أثيرت مؤخرا بشأن وفاة الزعيم الراحل ياسر عرفات، واضاف:

"تحدثنا كذلك عن المصالحة الفلسطينية، وعن مسألة وفاة فخامة الرئيس ياسر عرفات الذي عولج أخر مرة هنا ولاقى كل العناية هنا في فرنسا. الآن أثير هذا الموضوع، نحن نريد أن يتم التحقيق وأن يستأنف فيما يمكن أن يظهر من مؤشرات جديدة."

وجاء اجتماع عباس أولاند بعد ساعات من اجتماعه مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على هامش مؤتمر أصدقاء سوريا.

ووصفت كلينتون المحادثات بالصريحة والمثمرة، وقالت إنها تأمل أن تسفر محادثاتها القادمة في إسرائيل منتصف الشهر الحالي عن خطوة بناءة باتجاه دفع محادثات السلام في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قوله إن الرئيس عباس طلب من الوزيرة كلينتون التدخل لدى الحكومة الإسرائيلية للإفراج عن السجناء الفلسطينيين لاسيما الذين اعتقلوا قبل توقيع اتفاق أوسلو عام 1993.
XS
SM
MD
LG