Accessibility links

logo-print

إيران ستغلق مضيق هرمز إذا تعرضت "مصالحها لتهديد خطير"


البحرية الإيرانية تجري مناورات في مضيف هرمز

البحرية الإيرانية تجري مناورات في مضيف هرمز

قالت إيران السبت إن تهديدها بإغلاق مضيق هرمز لن يدخل حيز التنفيذ إلا في حال تعرض مصالحها الحيوية لتهديد خطير، وستتصرف "بعقلانية" في اتخاذ هذا القرار بعد استنفاد كل الوسائل.

ونقلت وكالة إيسنا للأنباء عن رئيس أركان القوات الإيرانية الجنرال فيروز أبادي قوله السبت "لدينا خطط لإغلاق مضيق هرمز، لأنه يتعين أن تتوافر لدى المسؤولين العسكريين خطط لأي وضع" قد يطرأ.

وأضاف الجنرال أبادي "لكن إيران التي تتصرف بعقلانية لن تغلق المضيق الذي تعبره 40 في المئة من الطاقة العالمية، إلا إذا تعرضت مصالحها لتهديد خطير".

وقال أبادي لصحيفة خراسان "ما يستطيع أن يقوله زملائي عن مضيق هرمز متصل بالمهمة المنوطة بهم"، موضحا "لكن الأمر بتنفيذ هذه المهمة لا يمكن أن يصدر إلا بقرار من المجلس الأعلى للأمن القومي ويوافق عليه المرشد الأعلى" آية الله علي خامنئي.

وخلص إلى القول أن "تصريحات المسؤولين العسكريين ليس لها أي تأثير على قرار منع مرور النفط في المضيق أم لا".

وكان عدد كبير من المسؤولين السياسيين والعسكريين قد أكدوا في الأشهر الأخيرة أن إيران ربما تغلق مضيق هرمز إذا ما هاجمتها إسرائيل أو الولايات المتحدة، أو في حال منعها من تصدير النفط جراء الحظر الغربي المفروض منذ بداية السنة، لحمل طهران على وقف برنامجها النووي.

كما وقع أكثر من 100 نائب مطلع الشهر الجاري على مشروع قانون لحمل الحكومة على منع مرور أي سفينة تنقل النفط إلى أوروبا عبر مضيق هرمز، وذلك ردا على الحظر النفطي للاتحاد الأوروبي الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من يوليو/تموز الحالي.

وحذر نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي من أن بلاده قد تقفل المضيق إذا فُرض حظر على صادراتها النفطية.

ودعمت هذا التحذير مناورات لحرس الثورة الإيراني في هذا الممر المائي الدولي.

وجاء رد فعل الولايات المتحدة قويا على هذه التهديدات حين أصدرت تحذيرا أكدت فيه أنها ستتدخل عسكريا لإبقاء المضيق مفتوحا، والذي يعبره القسم الأكبر من نفط دول الخليج.

ولم تستبعد الولايات المتحدة وإسرائيل شن غارات على المواقع النووية الإيرانية، إذا لم تتوصل المجموعة الدولية إلى أقناع إيران عبر التفاوض بخفض أنشطتها النووية التي دانتها ستة قرارات للأمم المتحدة.

وباءت المفاوضات بين إيران والقوى العظمى بشأن سلمية برنامجها النووي وتخصيب اليورانيوم بالفشل، بينما لم تتوقف إسرائيل عن تشديد الضغوط عليها في الأشهر الأخيرة.
XS
SM
MD
LG