Accessibility links

أفرجت موريتانيا عن محفوظ ولد الوالد، المسؤول الموريتاني السابق في القاعدة الذي أوقف عام 2002 في إيران وعاد إلى بلاده في أبريل/نيسان حيث تم اعتقاله، وفق ما أفادت عائلته السبت.

وقال أحد أقارب ولد الوالد إن الأخير أفرج عنه مساء الخميس و"بات طليقا" و"يقيم مع عائلته وليس هناك أي شبهة ضده".

وأضاف المصدر نفسه أن ولد الوالد التقى خلال توقيفه في موريتانيا "وفودا أجنبية (أمنية) عدة، وخصوصا أميركية، سألته عن أسباب الحقد الذي يكنه الإسلاميون حيال الولايات المتحدة". وتابع أن "زواره أكدوا له في المقابل براءته بالنسبة إلى القاعدة واعتداءات 11 سبتمبر/أيلول" في الولايات المتحدة.

واعتبر ولد الوالد قريبا من أسامة بن لادن حتى عام 2001، وكان قد وصل إلى نواكشوط في الخامس من أبريل/نيسان آتيا من إيران حيث أخضع للإقامة الجبرية بتهمة "الانتماء إلى القاعدة".

وأوضح مصدر أمني موريتاني أن "الحكومة الموريتانية قامت بتسهيل" عودة ولد الوالد إلى بلاده "بعدما أعاد النظر في مواقفه وتخلى علنا عن عقيدته الجهادية".

وكان ولد الوالد في صفوف طالبان حين تولت الحركة حكم أفغانستان واستقبلت بن لادن، زعيم القاعدة الذي قتل في مايو/أيار 2011 في عملية أميركية خاصة في باكستان.

وقد انفصل الرجلان بعد تباينات في شأن اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول، إذ اعتبرها الموريتاني "غير قانونية من وجهة نظر الشريعة الإسلامية"، وفق أحد متابعي الملف.

وفر ولد الوالد إلى إيران بعد اجتياح الجيش الأميركي لأفغانستان مع نهاية 2001.
XS
SM
MD
LG