Accessibility links

logo-print

باروزو يدعو لاستئناف المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين


رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو مع رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض

رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو مع رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض

دعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو في رام الله يوم الأحد إلى استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، معتبرا أنه لا يجوز أن تصبح عملية السلام "يتيمة الربيع العربي".


وقال المسؤول الأوروبي عقب لقاء مع رئيس الحكومة الفلسطينية سلام فياض في رام الله، إن "التقلبات التي نشهدها في العالم العربي يجب أن تكون حافزا وليس عقبة نحو استئناف المفاوضات".

وأضاف باروزو، في أول زيارة له إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية أنه "يجب ألا تصبح عملية السلام في الشرق الاوسط يتيمة الربيع العربي".

وكانت المحادثات بين الطرفين توقفت في سبتمبر/أيلول 2010 بسبب رفض إسرائيل الطلب الفلسطيني بتجميد الاستيطان قبل استئناف هذه المفاوضات.

ويعرض الفلسطينيون إجراء حوار لا يتخذ صفة المفاوضات في حال إطلاق سراح فلسطينيين مسجونين منذ قبل عام 1993 تاريخ توقيع اتفاقية اوسلو.

بالمقابل يصر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو على إجراء مفاوضات مباشرة من دون شروط مسبقة.

وشدد باروزو على أن الاتحاد الأوروبي يعتبر تسوية النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين "أولوية إستراتيجية"، محذرا في الوقت نفسه الطرفين من أي خطوة يمكن أن "تنسف الحل القائم على أساس قيام دولتين" إسرائيلية وفلسطينية.

وعبر المسؤول الأوروبي عن "القلق إزاء استمرار الاستيطان في الضفة الغربية ومن ضمنها في القدس الشرقية".

كما أيد باروزو، الذي يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الأحد، المصالحة بين حركتي فتح وحماس مؤكدا أن هذا الأمر "عنصر أساسي للمساهمة في وحدة الدولة الفلسطينية المقبلة والتوصل إلى حل على أساس الدولتين".

وأعرب باروزو عن الأمل في إجراء الانتخابات الفلسطينية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة على حد سواء.


ويلتقي باروزو الاثنين نتانياهو ثم الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ليبحث معهما في ملف عملية السلام والبرنامج النووي الإيراني، كما قالت مصادر أوروبية.

XS
SM
MD
LG