Accessibility links

logo-print

دعوات للتحالف في ليبيا بانتظار نتائج الانتخابات


محمود جبريل

محمود جبريل

دعا زعيم تحالف القوى الوطنية محمود جبريل أمس الأحد الأحزاب السياسية في ليبيا إلى الوحدة، في الوقت الذي ينتظر فيه الليبيون أولى النتائج الرسمية للانتخابات التاريخية التي جرت السبت.

ودعا جبريل إلى "حوار وطني بهدف أن نتوحد جميعا تحت مظلة واحدة للتوصل إلى تسوية وتفاهم يمكن على أساسه صياغة الدستور وتشكيل حكومة جديدة".

وأضاف جبريل في مؤتمر صحافي بعد ساعات من إعلان الأمين العام للتحالف فيصل الكريكشي أن التحالف يتقدم "في غالبية الدوائر"، قائلا "في انتخابات الأمس، لم يكن هناك خاسر ولا رابح. إن ليبيا هي الرابح الفعلي الوحيد في هذه الانتخابات".

ونفى جبريل أن يكون تحالفه قد أدلى بتصريحات تتصل بنتائج فرز الأصوات الذي لا يزال مستمرا، موضحا أن حزبه "يلتزم الصمت" وينتظر النتائج الرسمية التي ستعلنها المفوضية العليا للانتخابات.

ووعد جبريل، المسؤول الثاني السابق في المجلس الوطني الانتقالي، بمد يده إلى أنصار الفدرالية الذين قاطعوا الانتخابات وحاولوا تعطيلها في شرق البلاد، ودعا الأقليات بما فيها الأمازيغ والطوارق إلى الحوار.

وجاءت هذه الدعوة في الوقت الذي احتفل فيه الليبيون بإجراء انتخابات الجمعية الوطنية التي كانت سلمية إلى حد كبير يوم السبت الماضي وهي أول انتخابات عامة حرة تشهدها ليبيا بعد 42 عاما.

ومن المقرر إعلان أول النتائج الرسمية يوم الاثنين، حيث امتنع جبريل عن التعليق على تكهنات بأن تحالف القوى الوطنية، الذي يتزعمه ويضم نحو 60 حزبا، يتقدم على الجماعات الإسلامية بما في ذلك الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين الليبية.

وكان زعيم حزب العدالة والبناء الإسلامي المنبثق من تيار الإخوان المسلمين محمد صوان قد أقر في وقت سابق بتقدم واضح في طرابلس وبنغازي، على حد تعبيره.

وكان المجتمع الدولي قد رحب بحسن سير الانتخابات، حيث أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الأحد بأول انتخابات تشهدها ليبيا، داعيا المسؤولين الجدد إلى إدارة البلاد بروح من العدالة والمصالحة.

وشدد بان في بيان أصدره مكتبه على أن الانتخابات تمت بشكل جيد وشفاف، رغم أن أمن بعض الليبيين قد تعرض للخطر.

ونوه الاتحاد الأوروبي بانتخابات وصفها بالتاريخية حقا في ليبيا، مضيفا أنها جرت في أجواء من الحرية، بينما تحدثت لندن عن مرحلة هامة ولحظة تاريخية لهذا البلد في طريقه إلى الحرية.

كذلك، قدم الرئيس أوباما تهانيه للشعب الليبي على "المرحلة المهمة الأخرى في انتقالهم الرائع نحو الديموقراطية"، في حين أشادت فرنسا بالانتخابات التي قال إنها كانت جيدة عموما في ليبيا، وهنأت الشعب الليبي بمشاركته الكثيفة في عملية الاقتراع.
XS
SM
MD
LG