Accessibility links

logo-print

موسكو توقف تزويد نظام الأسد بالأسلحة


سورية استخدمت أسلحة روسية في قمع المعارضة

سورية استخدمت أسلحة روسية في قمع المعارضة

أعلنت هيئة التعاون العسكري الروسية الاثنين أن موسكو لن تسلم مقاتلات أو أي أسلحة جديدة أخرى لسورية مادام الوضع هناك "دون حل"، في الوقت الذي طالبت فيه المعارضة السورية موسكو بوقف تسليح النظام السوري.

ونقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن فياتشيسلاف جيركالن نائب مدير الهيئة قوله إنه "مادام الوضع في سورية غير مستقر فلن نسلم شحنات أسلحة جديدة إلى هناك".

وأضاف جيركالن للصحافيين في معرض فارنبورو الجوي في بريطانيا أن روسيا لن تسلم سورية شحنة من الطائرات المقاتلة طراز ياك 130 التي ذكرت تقارير أنه تم توقيع عقد بشأنها نهاية العام الماضي، حيث جاء في التقرير أن روسيا وقعت عقدا بتسليم 40 مقاتلة.

وتابع جيركالن قائلا "في ظل الوضع الحالي فإن الحديث عن تسليم طائرات لسورية أمر سابق لأوانه"، مضيفا أنه "من قبل كنا ننفذ عقودا قديمة منها عمليات صيانة لمعدات وحتى يستقر الموقف لن نسلم أي شحنات أسلحة جديدة".

وكانت روسيا قد تعرضت الشهر الماضي لانتقادات من الغرب بعد أن قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن لديها معلومات تفيد بأن طائرات هليكوبتر هجومية في طريقها من روسيا إلى سورية، في حين أكدت موسكو أن طائرات الهليكوبتر كانت جزء من عقد قديم.

وقد جاءت تصريحات المسؤول الروسي عقب دعوة المعارضة السورية موسكو إلى وقف تزويد النظام السوري بالسلاح، حيث دعا رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا الاثنين روسيا إلى وقف تسليح النظام السوري إذا أرادت "الحفاظ على علاقات جيدة مع الشعب السوري".

وقال سيدا في مقابلة مع إذاعة صوت روسيا "إننا نعلم أن روسيا تزود سورية بأسلحة. وسنتحدث عن هذا الأمر في موسكو".

وتابع قائلا "نريد التوضيح أن النظام الديكتاتوري الذي يحكم سورية منذ أكثر من 40 عاما شارف على نهايته، والمطلوب من روسيا الحفاظ على علاقات جيدة مع الشعب السوري" عبر وقف تزويد نظام بشار الأسد بالسلاح.
XS
SM
MD
LG