Accessibility links

البيت الأبيض يندد بإعدام حركة طالبان لامرأة أفغانية


قوات أمن أفغانية خلال عملية ضد حركة طالبان

قوات أمن أفغانية خلال عملية ضد حركة طالبان

وصف البيت الأبيض إعدام امرأة اتهمت بالزنا في أفغانستان بأنها جريمة ارتكبت بدم بارد وتذكّر العالم اجمع بوحشية طالبان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "عندما كانت طالبان في السلطة كانت حقوق النساء مهملة ومنتهكة ومستباحة. هذه الجريمة التي ارتكبت بدم بارد هي تذكير للأفغان والمجتمع الدولي بوحشية طالبان".

وأكد كارني دعم الولايات المتحدة للأفغانيات ليس فقط من اجل حماية التقدم الذي انتزعته النساء بفضل نضالهن الكبير خلال السنوات العشر الماضية، ولكن من اجل دفعه إلى الأمام.

وأعلنت السلطات الأفغانية أنها تتعقب الفاعلين الذين قالت إنهم من حركة طالبان، للقبض عليهم ومعاقبتهم.

وأثار شريط فيديو عرض إعدام امرأة تدعى نجيبة وتبلغ من العمر 22 عاما بالرصاص الصدمة والجدل مجددا حول ظروف النساء في أفغانستان بعد 10 سنوات من الوجود الدولي.

وعلى الرغم من وجود أكثر من 130 ألف جندي أجنبي و300 ألف جندي وشرطي أفغاني فقد نجحت طالبان في التمدد لما هو أبعد من معاقلها التقليدية بالجنوب والشرق.

واستردت المرأة الأفغانية حقوقها الأساسية في التعليم والتصويت والعمل منذ أن أسقطت القوات الأفغانية حركة طالبان.

ولكن المخاوف تتزايد بين الأفغانيات وبعض النواب والناشطين الحقوقيين من أن مثل هذه الحريات قد تتلاشى في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة الأفغانية والولايات المتحدة لإجراء محادثات مع طالبان لضمان التوصل لنهاية سلمية للحرب.
XS
SM
MD
LG