Accessibility links

logo-print

صالحي: إيران تدعم خطة السلام التي طرحها أنان


وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي

وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي

يبدأ المبعوث الدولي المشترك إلى سورية كوفي أنان اليوم الثلاثاء مشاوراته في طهران مع المسؤولين الإيرانيين حول الأزمة السورية بعد أن وصل العاصمة الإيرانية طهران أمس الاثنين.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن أنان سيلتقي خلال زيارته هذه كلا من وزير الخارجية علي أكبر صالحي وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي، من أجل التباحث والتشاور معهما بشان التطورات فی سورية.

ويقول مبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان إنه يود مشاركة إيران في الجهود الدولية الرامية لإنهاء الأزمة السورية، ولكن واشنطن وحلفائها يعارضون ذلك.

وسبقت زيارة أنان لإيران تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي قال فيها إن الشعب السوري يجب أن تتاح له حرية اختيار رئيسه بنفسه في الانتخابات المقررة بعد عامين وأن على الدول أن تتجنب حتى ذلك الحين عدم تفاقم إراقة الدماء من خلال التدخل على الأرض في الصراع الدائر هناك.

وأضاف صالحي في مقابلة أجرتها معه رويترز في أبو ظبي الاثنين أن مجموعة كبيرة من المناهضين لنظام الأسد ينتمون لما وصفهم بالجماعات المتشددة المتطرفة.

وأضاف صالحي "هناك الكثير من الأسلحة التي يتم تهريبها إلى سورية. أشخاص كثيرون من دول مختلفة يتدفقون على سورية ويرفعون السلاح ضد الحكومة. هذا يؤدي إلى تفاقم الموقف".

وقال صالحي إن إيران لا تزال تدعم خطة السلام التي طرحها أنان والمؤلفة من ست نقاط، مضيفا أنه يجب إعطاء المبعوث الدولي "فرصة كافية حتى يتمكن من دفع" خطته إلى الأمام.

وقال صالحي "ندعم أيضا الفكرة المتعلقة بجلوس الحكومة والمعارضة سويا لإيجاد مخرج" للأزمة.

يشار إلى أن إيران تدعم الرئيس السوري بشار الأسد خلال الانتفاضة المستمرة منذ 16 شهرا.
XS
SM
MD
LG