Accessibility links

logo-print

كلينتون تحث القادة المصريين على الحوار لإنهاء أزمة مجلس الشعب


وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون القادة المصريين على إجراء حوار لإنهاء الأزمة بين المحكمة الدستورية والمجلس العسكري ومجلس الشعب والرئيس محمد مرسي.

وحثت كلينتون خلال مؤتمر صحافي بعد مباحثات أجرتها في فيتنام أصحاب الشأن في مصر على إجراء حوار مكثف بهدف تحديد مسار واضح، وذلك بعد انعقاد مجلس الشعب رغم قرار حله من قبل المحكمة الدستورية.
وشددت وزيرة الخارجية على أهمية إجراء حوار وبذل جهود منسقة من جانب جميع من يحاولون معالجة المشكلة التي وصفتها بأنها يمكن فهمها، ولكن ينبغي حلها وذلك من أجل تفادي أي صعوبة يمكن أن تحرف العملية الانتقالية عن مسارها.

وأضافت كلينتون أن من حق المصريين أن يحصلوا على ما ناضلوا من أجله وما صوتوا من أجله، وهو حكومة منتخبة تتخذ قرارات بهدف تقدم البلاد، وأضافت: "من المهم التشديد على أن الديموقراطية ليست فقط مسألة انتخابات".

وقالت كلينتون كذلك: "المطلوب إجراء حوار سياسي ديناميكي يشمل الجميع والاستماع إلى المجتمع المدني وإقامة علاقات جيدة مع المسؤولين المدنيين والعسكريين بحيث يعمل كل شخص لخدمة مصالح المواطنين".
ودخلت المحكمة الدستورية العليا في مصر والمجلس العسكري في مواجهة مفتوحة مع الرئيس المصري محمد مرسي الاثنين غداة قراره بإعادة الصلاحيات لمجلس الشعب، فقد أكدت المحكمة أن قرارها ببطلان الانتخابات التشريعية ملزم لجميع سلطات الدولة، في حين شدد المجلس العسكري بلهجة حازمة على أهمية سيادة القانون والدستور.

وتزور كلينتون فيتنام قبل أن تتوجه إلى العاصمة الكامبودية بنوم بنه لحضور اجتماع إقليمي حول الأمن، على أن تلتقي الرئيس المصري محمد مرسي نهاية هذا الأسبوع.

وختمت كلينتون بأن "الولايات المتحدة تظل ملتزمة بالعمل مع مصر، مع الحكومة والمجتمع المدني على السواء لمساعدة هذا البلد على إنجاز الانتقال الديمقراطي".

وحول ما إذا كانت واشنطن قلقة من احتمال انحراف العملية الديموقراطية في مصر، أجاب المتحدث باسم الخارجية باتريك فنتريل بأن كل ما قد يؤدي إلى انحراف العملية السياسية الانتقالية عن خطها سيكون مثيرا للقلق.
XS
SM
MD
LG