Accessibility links

استطلاع يظهر تفوق أوباما على رومني بين صفوف الشباب والنساء


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

أظهر استطلاع للرأي العام الأميركي تفوق الرئيس الديموقراطي باراك اوباما على منافسه الجمهوري مت رومني قبل نحو أربعة أشهر على الانتخابات الرئاسية.

وقال الاستطلاع الذي أجرته جامعة كوينيباك بين الأول والثامن من يوليو/تموز، إن أوباما يحظى بتأييد 46 بالمئة من الناخبين المحتملين مقابل نسبة 43 بالمئة لرومني.

وبحسب الاستطلاع الذي شمل 2722 شخصا، فإن الوضع الاجتماعي للناخبين له تأثير ملحوظ على نواياهم في التصويت، حيث أن 51 بالمئة من الناخبين المتزوجين يدعمون رومني بالمقارنة مع 38 بالمئة لأوباما.

في المقابل فإن 54 بالمئة من العازبين قالوا إنهم سيصوتون لأوباما مقابل 34 بالمئة لرومني.

وبحسب الاستطلاع، فقد اتسع الفارق بين المرشحين بشكل كبير لدى النساء العازبات اللواتي يدعمن أوباما بنسبة 60 بالمئة مقابل 31 بالمئة لرومني.

من جهته، قال بيتر براون المدير المساعد لمعهد الاستطلاعات في جامعة كوينيبيك إن "الاستطلاع أظهر إلى أي حد يحظى اوباما بدعم من قبل النساء".

وأضاف أن "الفارق بين الناخبين المتزوجين وغير المتزوجين أهم وأكثر دلالة. وفي الإجمال، يتمتع اوباما بتفوق قدره 20 نقطة لدى العازبين بالمقارنة مع 13 نقطة هي هامش تقدم رومني لدى المتزوجين".

وأشار براون إلى أن المتزوجين أكثر اهتماما بالشؤون الاقتصادية من الصحية بينما العازبين أكثر اهتماما بقضايا حقوق المثليين مثلا.

من جهة أخرى، أظهر الاستطلاع أن رومني يتقدم بنسبة 51 في المئة مقابل 38 في المئة لدى الناخبين البيض غير المتحدرين من دول أميركا اللاتينية بينما يتمتع اوباما بتقدم ساحق لدى الناخبين السود بلغ 92 بالمئة مقابل 2 بالمئة فقط لمنافسه الجمهوري.
XS
SM
MD
LG