Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

المخابرات المصرية تحتفل بمرور 57 عاما على إنشائها بفيلم وثائقي


بثت قنوات فضائية مصرية الثلاثاء فيلما وثائقيا بعنوان "كلمة وطن" تناول عمليات قامت بها المخابرات العامة المصرية على مدار تاريخها، وذلك بمناسبة الذكرى الـ57 عامًا على إنشائها.

وكشف الفيلم عن قضايا جديدة في التجسس والإرهاب يُرجح أنه لم يتم الإفصاح عنها من قبل.

أولى القضايا تتعلق بالكشف عن إحدى الخلايا الإرهابية، التي خططت للتخريب فى مصر، وذلك من خلال تهريب كميات من الصواريخ داخل خزان وقود إحدى السيارات، بهدف ضرب باخرة نيلية سياحية، ونجحت المخابرات بالتخطيط مع الأجهزة الأمنية فى إحباط العملية.

ونجحت المخابرات، بحسب الفيلم الوثائقي، في الكشف عن قيام "كارلوس لوزانو أنجل" وهو كولومبي الجنسية عمل مستشارا بسفارة كولومبيا بالقاهرة، بالعمل على نشر ديانة جديدة تجمع ما بين مبادئ الديانة البوذية وعدة أديان أخرى.

وعن هدف إذاعة الفيلم الوثائقي، قال نائب رئيس المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط الدكتور محمد مجاهد الزيات أن بث فيلم في وسائل الإعلام المصرية حول عمل ونشاط ودور جهاز المخابرات إنما يستهدف إعطاء صورة حقيقية للمواطن المصري ونشر الوعي حول ما يقوم به هذا الجهاز باعتباره معنيا في الأساس بحماية الأمن القومي بمفهومه الشامل.

وأضاف الزيات أن المخابرات العامة تمثل نقطة إنذار أو جهاز إنذار مبكر لأي أزمات سياسية أو اقتصادية يمكن أن يتعرض لها الداخل المصري، مشيرا إلى أنه على مدى تاريخها حدثت مبارزات بين أجهزة مخابرات متعددة سواء على الأراضى المصرية أو في الدوائر التي تمس الأمن القومي المصري خاصة الدائرة العربية والإفريقية .

ومن جانبه، قال رئيس وحدة الدراسات الإسرائيلية في المركز القومي لدراسات الشرق الأوسط الدكتور طارق فهمي إن عرض فيلم عبر وسائل الإعلام عن دور جهاز المخابرات يحمل فى طياته مغزى مهما فهو يعطى صورة وثائقية وليس مجرد وجهات نظر وأراء منقولة عن قياداته والعاملين فيه عن دور الجهاز .

وأكد فهمي أنه "أمر مهم ولافت للغاية أن يبادر جهاز المخابرات العامة بعرض هذا الفيلم لتعريف الرأي العام بنشاط الجهاز من مصدره الرئيسي".

وقال إن "هذا التوجه الإيجابي المحمود يدل على أن هذا الجهاز هو جهاز الوطن بأكمله وانه من المهم ان تعرف دولة الثورة المصرية الجديدة قيمة وأهمية ودور المخابرات العامة المصرية كجهاز وطني لحماية الأمن القومي المصري بمفهومه الشامل".

يذكر أن المخابرات العامة المصرية كانت قد تعرضت لانتقادات بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك بدعوى أنها أخفت تسجيلات تخص مسؤولين كبار في النظام وقيادات أمنية تم اتهامها بالمسؤولية عن قتل المتظاهرين، الأمر الذي نفته المخابرات بالتأكيد أكثر من مرة على أنها لا تنحاز لجهة دون أخرى وتعمل لصالح الوطن.
XS
SM
MD
LG