Accessibility links

logo-print

وزير الخارجية الفرنسي لا يستبعد التدخل عسكريا في مالي


وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس إن بلاده يمكن أن تتدخل عسكريا في مالي، التي تشهد سيطرة جماعات مسلحة على مناطقها الشمالية منذ مارس/آذار الماضي.

واستطرد الوزير الفرنسي قائلا "إن فرنسا لن تكون في الخطوط الأمامية".

وأكد فابيوس دعم بلاده لإحلال الشرعية الدستورية في الجنوب متحدثا عن "جهود المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي التي تحظى بدعم قرار من الأمم المتحدة (مجلس الأمن) بهدف تشكيل حكومة موسعة".

وأضاف الوزير الفرنسي أنه "اعتبارا من الوقت الذي يعاد فيه إحلال الشرعية في الجنوب، يتعين الاهتمام بالشمال أي انه من المرجح في وقت ما استخدام القوة".

إلا أنه أكد أن "فرنسا ولأسباب واضحة لا يمكن أن تكون في الخط الأمامي" لتدخل عسكري محتمل، مشددا على "خطر رد فعل ضد المستعمر".

وأضاف أن ما يجري في مالي "خطر للغاية لانها المرة الأولى التي يسيطر فيها إرهابيون على مدن مهمة وقد يسيطرون على دولة بأكملها".

يذكر أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا طالبت مجلس الأمن الدولي بالموافقة على شن عملية عسكرية تهدف الى توفير الأمن في باماكو عاصمة مالي ثم دحر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وحلفائه من شمال مالي.

لكن الاستعدادات لهذه العملية التي عرضت فرنسا دعمها لوجستيا، تبقى محاطة بكثير من الغموض.
XS
SM
MD
LG