Accessibility links

logo-print

أوباما يطالب الكونغرس بإنهاء التخفيض الضريبي للأغنياء


الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

دعا الرئيس باراك أوباما الكونغرس إلى إنهاء التخفيض الضريبي للطبقات الميسورة وإبقائه للأسر التي يقل دخلها عن 250 ألف دولار سنويا.

وقال أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي إن الأول من شهر يناير/كانون ثاني المقبل سيشهد ارتفاع الضرائب بالنسبة لعشرات الملايين من الأميركيين.

وأضاف "أعتقد أن ذلك سيكون ضربة مالية كبيرة لعائلات الطبقة المتوسطة، لهذا عمدت إلى تخفيض الضرائب لهذه الطبقة خلال كل سنة كنت فيها رئيسا، ولهذا فإنني أدعو الكونغرس هذا الأسبوع وفورا إلى الحيلولة دون أن تطال الزيادة المقررة أي أميركي يقل دخله عن 250 ألف دولار".

ولفت الرئيس الأميركي إلى أن زيادة الضرائب على الأغنياء لن ترتفع عن النسبة التي كانت مقررة في عهد سابق، وقال "في ظل خطتي، 98 بالمئة من العائلات الأميركية لن ترتفع ضرائب الدخل الخاصة بهم على الإطلاق، لكن البقية سيكون عليهم أن يدفعوا زيادة قليلة في الضرائب على أي مبلغ يحصّلونه فوق 250 ألف دولار، وبمعنى آخر فإن القلة من أغنى الأميركيين سيعودون إلى نسبة ضريبة الدخل التي كانوا يدفعونها في عهد الرئيس بيل كلينتون".

وفي المقابل رفض الجمهوريون المقاربة التي طرحها أوباما، وشدد السناتور الجمهوري روب بورتمان من أوهايو على أن خطة الرئيس الأميركي ستؤدي إلى زيادة ساحقة في الضرائب ستطال نحو مليون من المشاريع التجارية الصغيرة على حد تعبيره.

وفي سياق آخر، أظهرت آخر إحصائيات المنظمات المعنية بمتابعة حملات انتخابات الرئاسة الأميركية أن حملة أوباما أنفقت حتى الآن نحو مئة مليون دولار على الدعاية التليفزيونية وحدها.

وحظيت ولايات أوهايو وفلوريدا وفيرجينيا علي الترتيب بأعلى نسبة إنفاق على هذه الحملات التي تركز على خلق انطباعات سلبية عن منافس أوباما، المرشح الجمهوري مت رومني.

وقد أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز أبحاث "بيو" لاستطلاعات الرأي تراجع شعبية رومني خلال شهر يونيو/حزيران الماضي، خاصة في ما يتعلق بقدرته على تحسين أداء الاقتصاد الأميركي.
XS
SM
MD
LG