Accessibility links

logo-print
يجري نائب وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز السبت محادثات مع المسؤولين الليبيين حول تعزيز الأمن بعد أول انتخابات منذ سقوط نظام القذافي.

وقال بيرنز بعد اجتماعه مع رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب إن "مستقبلا ثابتا ومزدهرا لليبيا يقوم على تحقيق تقدم على الصعيد الأمني، على قدرة ليبيا على فرض الأمن على حدودها ومراقبة الأسلحة ومنع أي مجموعة من نسف التقدم الحاصل حتى الآن".

وأضاف أن "من مصلحة ليبيا والولايات المتحدة التعاون لمواجهة التهديدات المحدقة بأمن ليبيا".

وأعلن المسؤول الأميركي أن واشنطن أعربت عن الأمل في التعاون مع المسؤولين الجدد للبلاد خصوصا في المجال العسكري.

من جهة أخرى، وصف بيرنز الانتخابات التشريعية التي أجريت في السابع من يوليو/تموز بأنها "مرحلة حاسمة" لإقامة مؤسسات ديموقراطية.

والتقى بيرنز أيضا السبت أعضاء من حزب العدالة والبناء وهو حزب إسلامي منبثق من الإخوان المسلمين، ومندوبين عن تحالف القوى الوطنية (ليبرالي) المرجح أن يفوز في الانتخابات التي تصدر نتائجها الجزئية حتى الآن.

وقد أشاد بيرنز بجهود السلطات الليبية في إقامة مؤسسات ديموقراطية في فترة انتقالية معقدة تشهدها البلاد على حد قوله.
XS
SM
MD
LG