Accessibility links

هيومن رايتس ووتش تدعو للإفراج عن المعتقلين لدى ميليشيات ليبية


مسلحون ليبيون، أرشيف

مسلحون ليبيون، أرشيف

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات الليبية إلى اتخاذ إجراءات فورية لتسلُّم خمسة آلاف معتقل لدى ميليشيات، بعدما انقضت المهلة الزمنية التي ينص عليها القانون لجلبهم أمام القضاء.

وقالت مديرة منطقة الشرق الأوسط في المنظمة ساره ويتسُن في بيان إن السلطات الليبية فشلت في تسلّم المعتقلين الذين قالت إن بعضهم يتعرض للتعذيب لدى المجموعات المسلحة التي تعتقلهم، على الرغم من المشاورات التي أجرتها مع تلك الميليشيات.

وأضافت أن معظم المعتقلين هم من قوات أمن نظام معمر القذافي ومسؤولين حكوميين آخرين ومرتزقة أجانب مفترضين أو مهاجرين من دول جنوب الصحراء الكبرى.

وانتقدت المنظمة ما وصفته بنقص الإرادة السياسية لدى السلطات الليبية الجديدة لتحدي المجموعات المسلحة التي قاتلت قوات القذافي، مؤكدة على أن "كل اعتقال خارج القانون بما في ذلك الذي تمارسه الميليشيات يجب اعتباره عملا إجراميا".

وحثت هيومن رايتس المؤتمر الوطني العام الذي سينبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة على وضع حد لتلك الممارسات وإقامة نظام قضائي حقيقي.

وذكّرت المنظمة في بيانها بالقانون رقم 38 الذي يطالب وزارتي الداخلية والدفاع بإحالة كل أنصار النظام الليبي السابق على القضاء قبل منتصف الشهر الجاري، إذا ما توافرت ضدهم الأدلة الكافية.

يشار إلى أن قانونا اعتمد في مايو/أيار نص على ضرورة أن تسلم وزراتا الداخلية والدفاع بحلول 12 تموز/يوليو "كل أنصار النظام السابق إلى العدالة إذا ثبتت إدانتهم".

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت في مايو/أيار الماضي عن قلقها إزاء بقاء آلاف الأشخاص في السجون الليبية بعضهم في مراكز اعتقال سرية ما زال التعذيب يمارس فيها.
XS
SM
MD
LG