Accessibility links

logo-print

بدء أعمال قمة أفريقية يطغى عليها انتخاب رئيس للمفوضية


جانب من القادة المشاركين في قمة أفريقية سابقة، أرشيف

جانب من القادة المشاركين في قمة أفريقية سابقة، أرشيف

بدأت قمة للاتحاد الأفريقي يوم الأحد في أديس أبابا للبت في خلاف يلقي منذ شهور بظلاله على المنظمة، حول اختيار رئيس للمفوضية التي تعد أبرز هيئاتها.

وسيحاول رؤساء الدول المجتمعون على مدى يومين في العاصمة الإثيوبية، ايجاد حلول أيضا للأزمات الكبيرة في القارة، وخصوصا في مالي وجمهورية الكونغو الديموقراطية وبين السودانين.

وتصافح رئيسا جنوب السودان سالفا كير والسودان عمر البشير بحرارة صباح الأحد لدى وصولهما إلى قاعة الاجتماع.

وقد التقى الرئيسان مساء السبت، وأجريا محادثاتهما الأولى المباشرة منذ اندلاع المعارك الحدودية التي وضعت بلديهما على شفير حرب مفتوحة في مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين.

وتصافح البشير وكير وهما يبتسمان بدون أن يدليا بتصريحات صحافية. وبعد اللقاء، قال كبير المفاوضين في جنوب السودان بقان اموم "لقد التقيا ... وعقدا اجتماعا جيدا".

وهذه القمة، هي الثانية التي تعقد في المقر الجديد للاتحاد الأفريقي الذي بنته الصين وقدمته هذه السنة، ومن المقرر أن تفصل بين الرئيس المنتهية ولايته للمفوضية، الغابوني جان بينغ، ووزيرة الداخلية في جنوب افريقيا نكوسازانا دلاميني-زوما، بعد عملية اقتراع أولى لم تفرز أي فائز قبل ستة أشهر.

فأثناء قمة سابقة عقدت في يناير/كانون الثاني الماضي لم يحصل بينغ إثر الاقتراع على ثلثي الأصوات بالرغم من بقائه المرشح الوحيد في السباق في الدورة الرابعة التي واجه فيها منافسته الجنوب افريقية نكوسازانا دلاميني-زوما.

وسيتواجه المرشحان من جديد يوم الأحد غداة اجتماع لمجلس السلم والأمن الذي انكب السبت على بحث الأزمات الراهنة في افريقيا خصوصا في مالي وبين السودانين وفي شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

XS
SM
MD
LG