Accessibility links

كلينتون تلتقي طنطاوي وتؤكد دعم واشنطن للانتقال الديموقراطي


المشير حسين طنطاوي ووزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

المشير حسين طنطاوي ووزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

التقت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون يوم الأحد في القاهرة كبار المسؤولين العسكريين في البلاد وذلك غداة لقائها بالرئيس محمد مرسي وتأكيد دعم الولايات المتحدة لعملية الانتقال الديموقراطي في مصر .


وتأتي هذه الزيارة في خضم اختبار قوة بين الرئيس الجديد الآتي من صفوف جماعة الإخوان المسلمين من جهة، وبين المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تسلم السلطة بعد سقوط الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط 2011، والقضاء المصري الذي قضى ببطلان مجلس الشعب الذي يهيمن عليه الإسلاميون، من جهة ثانية.

وغداة اللقاء مع مرسي، أول رئيس مدني لمصر، التقت كلينتون لأكثر بقليل من ساعة المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع بحضور أعضاء في المجلس العسكري.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية إن كلينتون وطنطاوي "تباحثا في عملية الانتقال السياسي والحوار القائم بين المجلس العسكري والرئيس مرسي".

وأضاف أن المسؤولين ناقشا أيضا المساعدة الأميركية للاقتصاد المصري المتدهور، مشيرا إلى أن المشير طنطاوي شدد على أن "النهوض بالاقتصاد هو أكثر ما يحتاجه المصريون في الوقت الراهن".

وتشمل المساعدة 250 مليون دولار من القروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة إضافة إلى إنشاء صندوق أميركي مصري بقيمة 60 مليون دولار للمؤسسات.

وكانت الوزيرة الأميركية قد أعلنت أمس السبت أنها ستدعو المشير طنطاوي إلى العمل على عودة العسكريين إلى دورهم الأساسي في حماية الأمن القومي.

ويدور صراع بين الجيش والرئيس المنتخب منذ أن منح المجلس العسكري نفسه سلطة التشريع منتصف يونيو/حزيران الماضي بعد أن قضت المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون الانتخابات الذي انتخب بموجبه مجلس الشعب الذي أصبح بذلك باطلا.

XS
SM
MD
LG