Accessibility links

المجلس الوطني السوري يحذر من "النتائج الكارثية" لمعارك دمشق وحمص


رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا

رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا

حذر المجلس الوطني السوري المعارض المجتمع الدولي من "النتائج الكارثية" لـ"معارك المصير" في العاصمة دمشق وحمص بين الجيش النظامي ومعارضين في وقت وردت فيه تقارير بأن الاشتباكات حول العاصمة هي الأعنف منذ بدء الحركة الاحتجاجية.

ووصف المجلس في بيان له الأحد المجتمع الدولي بالـ"المتردد والعاجز"مضيفا أن "حماية أرواح السوريين أهم من أي معاهدات واتفاقات".

وحمل البيان "الجامعة العربية ومجلس الأمن النتائج الكارثة المترتبة على ما يجري هذه الساعات في كل من حمص ودمشق" مؤكدا أن "العاصمة تحولت إلى ساحة حرب يشنها النظام على الأحياء الثائرة".

وتابع "نهيب بالسوريين أن يهبوا اليوم لمساندة حمص ودمشق حيث تجري معارك المصير".

"على أوباما التدخل"

في هذه الأثناء، دعا رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا الأحد الرئيس باراك أوباما ألا ينتظر احتمال انتخابه لولاية جديدة في نوفمبر/ تشرين الثاني وأن يتحرك فورا لوضع حد لأعمال العنف التي أسفرت عن مقتل 72 شخصا يوم الأحد.

وقال سيدا في حديث لقناة سي ان ان "لا نفهم لماذا تتجاهل قوى عظمى سقوط عشرات آلاف القتلى المدنيين السوريين بسبب انتخابات رئاسية يمكن للرئيس أن يفوز فيها أو يخسرها".

وأكد أنه التقى موفدا روسيا ليطلب منه وقف دعم موسكو السياسي والعسكري للنظام السوري وان هذا اللقاء لم يفض إلى نتيجة.

وتابع "قلنا لهم بأن يكفوا عن استخدام الفيتو في مجلس الأمن الدولي. قلنا لهم بان السوريين يقتلون بأسلحة ودبابات ومدافع وقاذفات صواريخ ومروحيات روسية. وأجابونا ببساطة بأنهم أوقفوا مدهم بالأسلحة".

واستخدمت الصين مع روسيا حق الفيتو الذي تتمتعان به في مجلس الأمن الدولي مرتين لمنع صدور قرارين عن المجلس يدينان نظام الأسد.

وترفض الصين اعتبار حكومة الرئيس السوري بشار الأسد الجهة الرئيسية المسؤولة عن أعمال العنف التي أوقعت أكثر من 17 ألف قتيل في سورية منذ مارس / آذار 2011، متهمة في ذلك السلطة والمعارضة على حد سواء.

تصاعد العنف

ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 72 شخصا في عموم سورية يوم الأحد مشيرا إلى أن بعض أحياء دمشق شهدت "اعنف اشتباكات" تشهدها العاصمة السورية منذ بدء الحركة الاحتجاجية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "الجيش النظامي يقصف أحياء عدة من دمشق بقذائف الهاون" حيث يتمركز عناصر من الجيش السوري الحر.

وأضاف "أن المعارك الأعنف وقعت في أحياء التضامن وكفر سوسة ونهر عايشة وسيدي قداد وقداد".

ونقلت لجان التنسيق المحلية أن سحبا من الدخان شوهدت فوق حي التضامن، وهو ما أرجعته الوكالة السورية للأنباء (سانا) "إلى عبوات ناسفة" فجرتها "مجموعة إرهابية".
XS
SM
MD
LG