Accessibility links

logo-print

ذوو الاحتياجات الخاصة يطالبون الحكومة بتحسين أوضاعهم


ذوو الاحتياجات الخاصة يعانون في صمت

ذوو الاحتياجات الخاصة يعانون في صمت

طالب عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة العراقيين الحكومة بإيلاء مزيد من الاهتمام بمشاكلهم والمعاناة التي يواجهونها كل يوم.


بغداد-عمر حمادي
في ركن بعيد عن ضجيج احتجاجات المتقاعدين الذين خرجوا في مظاهرة يوم الجمعة الماضية، جلس عيسى على مقعد صغير قريب من ركائز نصب الحرية في ساحة التحرير حاملا لافتة تدعو إلى الإعتناء بذوي الإحتياجات الخاصة في العراق.
وفقد عيسى ثلاثة من أطرافه فضلا عن عينيه خلال مشاركتة كجندي مكلف في حرب عام 1991، ويقول إنه يعاني كثيرا حاليا بسبب إعاقته وعدم اعتناء الحكومة بالمعاقين في العراق
الذي يفتقر للخدمات الرئيسة للأصحاء ناهيك عن المعاقين، كما قال.
أما محمد، فقد أصيب بشظية أعاقت وظائف نصف أجهزة جسده خلال الحرب مع إيران، ويواجه مصاعب كبيرة في التنقل وتوفير لقمة العيش.
وتشير إحصائيات شبه رسمية إلى تعرض نحو مليون عراقي للإعاقة خلال الحروب التي شنها النظام السابق، فضلا عن ضحايا أعمال العنف التي تلت عام 2003 والرقم مرشح للزيادة.
ويطالب رئيس نقابة المتقاعدين حسين الربيعي بإيلاء المتقاعدين من المعاقين اهتماما أكبر خاصة وأن أغلبهم يتقاضى مرتبات لا تكفي لسد رمق أبنائهم ناهيك عن متطلباتهم الصحية.
وينظر مجلس النواب في توحيد رواتب المتقاعدين في إجراء طال انتظاره بسبب ضعف الرواتب التي يتلقاها المعاقون المشمولون بشبكة الحماية الاجتماعية مقارنة برواتب المتقاعدين منهم.
XS
SM
MD
LG