Accessibility links

logo-print

احتفالات وطنية في جنوب إفريقيا بعيد ميلاد مانيدلا الـ 94


نيلسون مانديلا

نيلسون مانديلا

يحتفل نيلسون مانديلا الأربعاء القادم بعيد ميلاده الـ 94، وسط احتفالات وطنية كبيرة احتفاء بهذه المناسبة، تتخلها إشادات بالزعيم التاريخي لجنوب أفريقيا ومناقشات حول أفضل السبل لمواصلة كفاحه ونهج المصالحة الذي أطلقه.

وغالبا ما ترد أخبار مقلقة عن صحة "بابا مانديلا" كما يلقبه مواطنو جنوب إفريقيا تحببا فى بطل الكفاح ضد نظام الفصل العنصري.

وبعدما كان عيد ميلاده مناسبة يحتفل بها الوطن برمته بمشاركة نجوم ومسؤولين أجانب، بات مانيلا منذ أربع سنوات يحتفل بهذه المناسبة بين أفراد عائلته فقط.

ونقل مانديلا إلى المستشفى في يناير/كانون الثاني 2011 لإصابته بالتهاب حاد في الجهاز التنفسي، ثم في فبراير/شباط الماضي للخضوع لفحوص طبية.

ويقضى نيلسون مانديلا منذ سنة وقته بين جوهانسبرج وكونو القرية التي قضى فيها طفولته، والتي عاد إليها في مايو/أيار بعد إعادة ترميم منزله.

ورغم انسحابه من الحياة السياسية عام 2004، إلا أن مانديلا يتابع أخبار بلاده، هذا ما أكده صديقه القديم ورفيقه في السجن أحمد كاثرادا (82 عاما) مؤخرا حيث قال "آخر مرة التقيته فيها قبل حوالي شهر، كان منهمكا في قراءة الصحف".

وتابع الرجل الذي سجن 26 عاما مع مانديلا "آمل أن يبقى بيننا لأطول وقت حتى نستفيد من نصائحه لنا".

وساهم الإفراج عن مانديلا فى 1990 بعد سجنه 27 عاما في سجن روبن إيلاند، في تسريع سقوط نظام الفصل العنصري، ليتولى على الأثر قيادة المفاوضات التي أتاحت انتقال البلاد إلى الديمقراطية المتعددة الأعراق بدون حرب أهلية، وبعد أربع سنوات أصبح أول رئيس أسود منتخب ديمقراطيا فى جنوب أفريقيا، وتولى الرئاسة بين 1994 و1999.

ويعود آخر ظهور علني له إلى العام 2010 خلال مباريات كأس العالم لكرة القدم التي نظمت في بلاده.

ومنذ ذلك الحين لم يعد مانديلا يلتقي سوى أقربائه، فضلا عن مواهب شابة تزوره لتقديم عروض له، ولم يظهر سوى نادراً في التلفزيون، حيث ظهر بشكل عابر في سياق عملية إحصاء سكاني في أكتوبر، أو لاستقبال شعلة مائوية حزبه، المؤتمر الوطني الأفريقي.

وأصبح عيد ميلاد مانديلا مناسبة وطنية بالرغم من عدم كونه يوم عطلة، حيث سينشد آلاف التلامذة يوم الأربعاء القادم "عيد ميلاد سعيد ماديبا"، وهو اسم قبيلة نيلسون مانديلا.
XS
SM
MD
LG