Accessibility links

logo-print

مثول متهم سعودي أمام محكمة عسكرية في غوانتانامو


صورة مرسومة للناشري خلال مثوله أمام المحكمة

صورة مرسومة للناشري خلال مثوله أمام المحكمة

مثل مدبر الإعتداء على السفينة الأميركية "يو.اس.اس كول" أمام محكمة عسكرية في غوانتانامو في جلسة تمهيدية يتوقع أن تستمر ثلاثة أيام.

وظهر السعودي عبد الرحيم الناشري يوم الثلاثاء، الذي يواجه عقوبة الإعدام في حال إدانته، مرتديا قميصا أبيض طويلا وفوقه سترة رمادية.

ويواجه الناشري اتهامات بتدبير الاعتداء على المدمرة الأميركية كول الذي أوقع 17 قتيلا عام 2000 والاعتداء على ناقلة النفط الفرنسية "ام.في ليمبورغ" الذي أوقع قتيلا واحدا عام 2002.

وبدأت الجلسة بدراسة طلب من الدفاع بتنحي القاضي العسكري الذي يرأس أيضا التحقيق مع المتهمين في اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وبعد ساعة ونصف من النقاش، ورفع الجلسة لربع ساعة، رفض القاضي جيمس بول اتهام الدفاع له بالانحياز ورفض بالتالي التنحي.

وقال القاضي إنه يعمل في خدمة الجيش وليس في خدمة المحاكم العسكرية وإنه يرفض التشكيك في حياده بعد 32 سنة من الخدمة العسكرية منها 12 سنة كقاض.

ويرى محامو الناشري أن هناك تضارب مصالح قانونيا وماليا يمنع القاضي من اتخاذ قرار لا ترضى عنه المؤسسة العسكرية.

ومن المقرر أن ينظر القاضي طلبا من 14 وسيلة إعلامية ترفض بحث ظروف اعتقال واحتجاز الناشري في جلسة مغلقة كما هو مقرر، بالإضافة إلى طلبين آخرين من الدفاع أيضا بشأن المعاملة السيئة التي تلقاها الناشري خلال احتجازه في سجن سري تابع لوكالة الاستخبارات المركزية CIA.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة الناشري في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لتكون عندها الأولى التي تجرى في غوانتانامو منذ إصلاح المحاكم العسكرية الاستثنائية الذي أجرته إدارة الرئيس باراك اوباما عام 2009.

XS
SM
MD
LG