Accessibility links

logo-print

أنان يطلب تأجيل التصويت على مشروع قرار يدين سورية في مجلس الأمن


كوفي أنان

كوفي أنان

أكد دبلوماسيون بريطانيون أن كوفي أنان مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سورية طلب من مجلس الأمن الدولي تأجيل التصويت المقرر الأربعاء على مسودة قرار غربي يدعو إلى فرض عقوبات على نظام الأسد، فيما يستعد وزراء الخارجية العرب لعقد اجتماع طارئ الأحد لمناقشة التطورات الأخيرة في سورية.

وقالت البعثة البريطانية بالأمم المتحدة عبر موقع تويتر على الانترنت إن "المبعوث الخاص المشترك طلب تأخير التصويت على مشروع قرار سورية اليوم، ونحن ننظر في الطلب مع الرعاة الآخرين للقرار".

وأكد دبلوماسي من دولة أخرى عضو في مجلس الأمن الدولي الطلب، قائلا إن "أنان يشعر أنه لا يزال من الممكن التوصل إلى تسوية مع روسيا حول مشروع القرار".

وذكر دبلوماسيون أن وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن يعكفون على مناقشة مستقبل القرار الذي توعدت روسيا بالتصويت ضده.

وتطرح دول غربية مشروع قرار أمام مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على النظام السوري تحت طائلة البند السابع لميثاق الأمم المتحدة في حال لم يلتزم النظام بسحب آلياته العسكرية من المدن ووقف القتل، إلا أن روسيا هددت باستخدام حق الفيتو ضد مشروع القرار كما فعلت في مرتين سابقتين.

اجتماع عربي طارئ


في غضون ذلك، أكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعا طارئا الأحد المقبل في الدوحة لبحث الأوضاع في سورية عقب التفجير الذي وقع في مقر الأمن القومي بدمشق الأربعاء والذي وصفه بأنه "تطور مؤثر".

وقال العربي للصحافيين إن تفجير دمشق "تطور مؤثر في مسار الأحداث التي تشهدها سورية، وقد حذرت مرارا من أن العنف يولد دائما عنفا مضادا".

وأضاف العربي أنه على الجامعة أن "تتابع باهتمام تلك التطورات التي قد تؤدى إلى اتساع دائرة الدمار وتهدد بانزلاق سورية إلى حرب أهلية، تؤدى إلى انفجار الأوضاع، ليس في سورية فحسب وإنما في المنطقة بأكملها".

وذكر أن "المخرج الآمن الوحيد من الأزمة يتمثل في التجاوب الفوري مع المطالب المشروعة للشعب السوري في الانتقال السلمي إلى نظام ديمقراطي سليم، يحقق للشعب السوري الحرية والعزة والكرامة".

وأوضح العربي أن وزراء الخارجية العرب سيبحثون في اجتماع الدوحة التطورات في سورية عقب اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بسورية الذي كان مقررا سلفا عقده في ذلك اليوم في العاصمة القطرية.

تركيا مع تدخل عاجل


ومن جانبه دعا الرئيس التركي عبد الله غول إلى قيام نظام جديد في سورية وفق إرادة الشعب السوري، مضيفا أن الجهود المبذولة لوقف العنف هناك غير كافية، وأن النظام الحالي فقد شرعيته بشكل كامل.

وقال غول في مؤتمر صحافي عقده مع الرئيس الغابوني علي بونغو في أنقرة إن "عمليات القصف التي يقوم بها النظام السوري ضد الشعب وقتله له بهذه الطريقة يتطلب تدخلاً عاجلاً من المجتمع الدولي من أجل تحقيق إرادة الشعب".

وأضاف الرئيس التركي أن خطة المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سورية كوفي أنان تعرضت منذ البداية لخروقات عقب إعلان وقف إطلاق النار والعنف وهذا ما أدى إلى نزوح الآلاف من السوريين، مشيرا إلى أن عدد اللاجئين في تركيا وحدها قد بلغ نحو 40 ألفاً، بخلاف نازحين آخرين في لبنان والأردن ودول أخرى.

وعبر غول عن حزنه "على الوضع الذي آل إليه حال الشعب السوري"، مشيراً إلى أن "جميع الحلول المقترحة لحل الأزمة أصبحت متأخرة جداً وكل ما تم طرحه لتجاوز الأزمة كان قليلاً للغاية".
XS
SM
MD
LG