Accessibility links

logo-print

هيومن رايتس ووتش تندد بـ"قمع إسلاميين" في الإمارات‏


مديرة هيومن رايتس ووتش للشرق الاوسط سارا ليه وايتسون

مديرة هيومن رايتس ووتش للشرق الاوسط سارا ليه وايتسون

نددت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأربعاء بما أسمته "تكثيف عمليات القمع" التي تشمل الناشطين الإسلاميين في الإمارات العربية المتحدة، حيث اعتقل كما قالت المنظمة 13 ناشطا هذا الأسبوع.

وقالت المنظمة، في بيان لها أصدرته الأربعاء، إن 13 ناشطا من مجموعة دعوة الإصلاح من تيار الإخوان المسلمين اعتقلوا الاثنين، فارتفع عدد المعتقلين في صفوف هذه المجموعة منذ مارس/آذار 2012 إلى 25 على الأقل.

وأضافت أن "المؤامرة الوحيدة التي يمكن أن تقلق الإمارات هو أن تستأصل الحكومة أي انشقاق" في هذا البلد الخليجي.

ويقول الإسلاميون في الإمارات أنهم يشتركون مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر فكريا لكن ليس لهم أي صلات مباشرة بالجماعة.

وأكد بيان "هيومن رايتس ووتش"، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، أن "على السلطات أن توقف هذا القمع على الفور وتفرج عن جميع الناشطين المعتقلين لأنهم مارسوا حقوقهم في حرية التعبير والاجتماع".

وأعلنت المنظمة أن الناشطين الآخرين الذين اعتقلوا أخيرا هم راشد الركن وعبد الله الحجاري، ابن وصهر الركن وخالد الشيبة وعمران الرضوان وخليفة النعيمي وعبد الرحمن الحديدي وراشد عمران الشمسي وإبراهيم الياسي وعيسى الساري وعبد الرحمن النعيمي وحسين النجار.

وذكرت هيومن رايتس ووتش "جميعهم عناصر ناشطون في الإصلاح ويبدو أن السلطات اعتقلتهم فقط بسبب علاقاتهم مع هذه المجموعة"، موضحة ان عبد الرحمن النعيمي اخلي سبيله بعد ساعات على توقيفه.

ويقول محللون أن بإمكان الإسلاميين الاستفادة من حالة الاستياء بين مواطني الإمارات بسبب وضعهم كأقلية في بلد يعيش فيه نحو ثمانية ملايين شخص معظمهم من العمالة الأجنبية الوافدة.
XS
SM
MD
LG