Accessibility links

logo-print

كاميرون يحذر طالبان من المماطلة في التفاوض من أجل السلام في أفغانستان


كاميرون رفقة الرئيس الأفغاني حمدي كرزاي

كاميرون رفقة الرئيس الأفغاني حمدي كرزاي

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الخميس في كابول متمردي طالبان من أن اختيارهم المزيد من الانتظار قبل التفاوض من أجل السلام لن يكون مجديا لأن المجتمع الدولي سيستمر في دعم الحكومة الأفغانية بعد رحيل قوات حلف شمال الأطلسي نهاية 2014.

وأشاد كاميرون بنتائج المؤتمر الدولي في طوكيو الذي جدد تأكيد التزام المجتمع الدولي بدعم أفغانستان بعد 2014.

وقال رئيس الوزراء البريطاني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأفغاني حميد كرزاي إن "ذلك يبعث برسالة واضحة إلى طالبان مفادها أن انتظار رحيل القوات الأجنبية نهاية 2014 لن يكون مجديا، لأننا سنبقى داعمين وأصدقاء مخلصين لأفغانستان بعد ذلك التاريخ".

وأضاف المسؤول البريطاني قائلا "بالتالي هذه هي الآن اللحظة المناسبة للجميع للمشاركة في عملية سياسية سلمية في أفغانستان".

والتقى كاميرون الذي وصل الثلاثاء إلى أفغانستان، القوات البريطانية المنتشرة في الجنوب قبل تحوله إلى العاصمة الأفغانية.

ومن جانبه قال كرزاي الذي بدا أكثر ليونة مع جارته باكستان التي كان في الماضي اتهم سلطاتها بدعم طالبان للدفاع عن مصالحها الاستراتيجية إن "هذا اللقاء سيتيح رؤية كيف يمكننا أن نكثف دور باكستان في عملية السلام بأفغانستان".

وتستعد بريطانيا التي تملك ثاني أكبر قوة بعد الولايات المتحدة في أفغانستان، مثل باقي الدول المشاركة في قوة الحلف الأطلسي لسحب قواتها المقاتلة بحلول نهاية 2014.

وستسحب هذا العام 500 جندي من قواتها التي يبلغ عددها 9500 جندي، بحسب كاميرون الذي قال إنه على ثقة من أن قواته ستترك خلفها مناطق "مؤمنة ويسودها السلام".
XS
SM
MD
LG