Accessibility links

logo-print

حكومة جديدة في الكويت والمعارضة تحذر من الانقلاب على الدستور


جلسة سابقة للبرلمان الكويتي

جلسة سابقة للبرلمان الكويتي

أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الخميس مرسوما بتشكيل حكومة جديدة مع تعديلات طفيفة إذ أبقى على معظم وزراء الحكومة السابقة، حسبما أفادت وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

ويتوقع أن تكون هذه الحكومة التي يرأسها الشيح جابر المبارك الصباح حكومة مؤقتة تقوم بحل البرلمان وتشرف على انتخابات جديدة في الأشهر القادمة.

وأعيد تعيين هاني حسين وزيرا النفط فيما نقل نايف الحجرف من وزارة التربية إلى المالية.

والعضو الجديد الوحيد في الحكومة هي رولا دشتي التي عينت وزيرة للتخطيط والتنمية، وهي المرأة الوحيدة في الحكومة وكذلك عضو البرلمان الوحيد في التشكيلة.

واستقالت الحكومة السابقة برئاسة الشيخ جابر في 25 يونيو/حزيران الماضي بعد أربعة أشهر من تشكيلها، وذلك في أعقاب حكم غير مسبوق للمحكمة الدستورية ألغى الانتخابات التشريعية الأخيرة التي نظمت في فبراير/شباط وشهدت فوزا ساحقا للمعارضة الإسلامية والقبلية.

واستقالت الحكومة بهدف السماح لحكومة جديدة باتخاذ التدابير القانونية والدستورية المناسبة لتطبيق قرار المحكمة الدستورية، وذلك بحسب بيان رسمي.
وكان قرار المحكمة قد ألغى البرلمان المنتخب وأعاد البرلمان السابق الذي كانت تهيمن عليه القوى الموالية للحكومة، ما أطلق ازمة سياسية كبيرة في البلاد.

وسبق أن طالبت المعارضة بأن توصي الحكومة الجديدة الأمير بحل البرلمان المعاد الذي انتخب في 2009، مباشرة، سيما أن عددا من أعضائه ضالع في فضائح فساد.

المعارضة قلقة


وفي أول رد فعل لها على التشكيلة الحكومية الجديدة دعت المعارضة الكويتية الشيخ جابر المبارك إلى مقاطعة جلسات مجلس الأمة بهدف حله وعدم الانقلاب على الدستور من خلال تعديل النظام الانتخابي.

وقال النائب مسلم البراك في تصريح لـ "راديو سوا" "نعتقد أن هذه الحكومة في أول اجتماع لها يجب أن تطمئن الشعب الكويتي بأن الدستور لن يعبث فيه ولن يتم الانقلاب على الدستور".
XS
SM
MD
LG