Accessibility links

logo-print

نداءات استغاثة لإنقاذ العراقيين العالقين في سوريا


لاجئون عراقيون عادوا للتو من سوريا

لاجئون عراقيون عادوا للتو من سوريا

بغداد-بهاء النعيمي

وقف عشرات من الأشخاص في ساحة اللقاء غربي العاصمة بغداد منذ ساعات الصباح الأولى بانتظار حافلات تقل أقاربهم الفارين من القتال الدائر في سوريا.

أم حسن التي فرت قبل بضعة أعوام من أعمال العنف الطائفي في العراق، قالت وبعد وصول حافلتها إلى ساحة اللقاء قادمة من الحدود العراقية السورية، إنها وأفراد عائلتها عانوا أوضاعا سيئة في دمشق في الفترة الأخيرة ، حيث افتقروا للماء والطعام.

وطالبت أم حسن التي دفعت مبلغ 100 دولار للوصول إلى بغداد، الحكومة بتوفير السكن المناسب لعائلتها التي عانت وواجهت صعوبات مالية بعد أن اضطرت إلى دفع فدية مالية للإفراج عن ابنها الذي خطفه مسلحون في منطقة البياع قبل سنوات

ومثل أم حسن، كانت هيفاء التي طلب منها أفراد من الجيش السوري الحر إخلاء شقتها وأمهلوها عدة ساعات. وأوضحت هيفاء أن عناصر الجيش السوري الحر من أن منطقة سكنها ستكون ساحة حرب مع القوات النظامية السورية.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة العراقية قد دعت في وقت سابق رعاياها العراقيين المقيمين في سوريا إلى مغادرتها بعد أن شكل مجلس الوزراء فريق خاصا لإعادة اللاجئين العالقين بإدارة وزير النقل هادي العامري.
XS
SM
MD
LG